أخبار عاجلة

الاطار التنسيقي يجدد تمسكه بمرشحه واستمراره بالحوار مع جميع الاطراف لتنفيذ الاستحقاقات الدستورية

علق الإطار التنسيقي، الاثنين، على اجتماع تحالف السيادة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني حول الانتخابات المبكرة، فيما أكد الاستمرار في الحوار وصولاً إلى تشكيل الحكومة.

وقال الإطار في بيان له إنه “يعلن عن تقديره الكبير للموقف الوطني والدستوري لتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني بعد اجتماعهم في اربيل والذي اعلن فيه الطرفان تمسكهما بالخيار الدستوري في اجراء الانتخابات المبكرة بعد خلق المناخات المناسبة لها وتحت اشراف حكومة كاملة الصلاحيات وعودة المؤسسات الدستورية لممارسة عملها”.

وأكد التنسيقي، على “استمراره في الحوار مع جميع الاطراف لتنفيذ الاستحقاقات الدستورية وعودة المؤسسات الى أداء مهامها وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات حرصا منه على تجنيب البلاد مزيدا من الازمات”.

وأشار إلى أنه “سيبذل كل ما يستطيع من اجل الاسراع في تهيئة الظروف المناسبة وضمان مشاركة الجميع”.

الى ذلك جدد الاطار التنسيقي، تمسكه بمرشحه محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة المقبلة بشكل رسمي.وقال الاطار في بيان مقتضب إن “قوى التنسيقي وصلت الى تفاهمات متقدمة مع القوى الوطنية لتشكيل الحكومة المقبلة”.وأعلن الاطار في بيانه عن “تمسكه الكامل بمرشحه لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني”.

من جانبه بين عضو ائتلاف دولة القانون وائل الركابي، ان هناك توافقا كبيرا بين الكتل السياسية والإطار التنسيقي للذهاب بعقد جلسة برلمانية، بعد ان ردت المحكمة الاتحادية دعوى حل البرلمان.وقال الركابي إن “هناك توافقا كبيرا بين الاطار التنسيقي والديمقراطي وتحالف السيادة، بالذهاب الى عقد جلسة للبرلمان بعد الانتهاء من الزيارة الاربعينية، وفق أطر دستورية بعد رد المحكمة الاتحادية دعوى حل البرلمان”.

وأضاف الركابي، قد “يكون هناك سجالات فيما يخص انعقاد الجلسة، لكن بالنتيجة ستذهب الامور الى انعقادها، واختيار رئيس للجمهورية يكلف الكتلة الاكبر بأختيار رئيسا للوزراء وتشكيل حكومة خدمية”.

وعد ائتلاف دولة القانون، خطوات التحالف الثلاثي منذ البداية “غير مدروسة” وأشارت الى نهايته، فيما أكد أن الكثير من القرارات صدرت من الكرد والسنة بدون علم التيار الصدري. وقال النائب عن الائتلاف جاسم الموسوي، إن “التحالف الثلاثي من اساسه كان يشير الى نهايته هذه، خصوصا عندما بُني هذا التحالف على اساس تهميش بعض القوى التي شكلت الثلث الضامن للعملية السياسية”، مبينا أن “خطوات الثلاثي منذ البداية كانت غير مدروسة وغير موفقة وعبرت عن ضعف هذا التحالف”.

وأوضح النائب عن ائتلاف المالكي أن “العملية السياسية بدأت مرحلة جديدة من كل القوى السياسية تهدف الى العمل ضمن الاطر القانونية وتعزيزها بدل الانقلاب على الحكومة او التمرد على القوانين او زيادة الانسداد”. وطالب الموسوي القوى السياسية بـ “ضرورة الالتزام بالدستور والاطر القانونية للانتقال السلمي للعملية السياسية، بدون الرجوع الى تلك الممارسات او التصرف بالرأي وزعزعة الوضع السياسي، والذي انعكس على وضع الحكومة والمتضرر الاخير هو المواطن”.

عن duaa

شاهد أيضاً

مدير شركة الموانئ … يتهم جهات سياسية تحاول اجهاض مشروع ميناء الفاو ومنع تشغيله

اتهم مديرشركة الموانئ فرحان الفرطوسي، الخميس، جهات سياسية بمحاولات مستمرة لإجهاض مشروع ميناء الفاو، ومنع …