أخبار عاجلة

مفوضية بلاسخارت ،تحرري من الاحتلال والهيمنة واعيدي الاصوات الى اصحابها .

كل الذي حدث من تزوير في انتخابات العاشر من تشرين الحالي  ، ومصادرة حقوق الناس وسرقة أصواتهم ، حصل بعلم وإشراف وبتوجيه وتخطيط وتدبير وخبث من ممثلة الأمم المتحدة جينين بلاسخارت ومن ساعدها من خلف الحدود.

على مفوضية الانتخابات معالجة جميع المشاكل والخلل الفاضح الذي حصل ،التدليس والمماطلة ذلك مرفوض لا يصب في مصلحة العراق ومستفز للشارع العراقي وخصوصاً الجماهير المنتفضة على التزوير منذ سبعة أيام في مختلف محافظات العراق.

الموقف يتصاعد وصمت المفوضية يعمق الأزمة ، يفترض بالمفوضية (المستغلة) أن تنتفض وتحرر نفسها من الإحتلال والهيمنة وتكون صاحبة قرار وطني وتجعل مصلحة المواطن والبلد فوق كل شي وتنصف الجميع ، لا أن تكون مع طرف على حساب طرف آخر ومن أجل إرضاء الشيطانة بلاسخارت.

يا أيها المفوضية ، أن الشيطانة بلاسخارت التي توجهكم بعدم إعادة الفرز والعد يدوياً خوفاً من انكشاف الفضيحة ، هذه الشيطانة المخابراتية لم تكلف نفسها بالجلوس مع القوى السياسية المتضررة من التزوير والسرقة، وتستمع لهم ، وتقنعهم ، لكنها شريك أساس في ما حصل من كارثة انتخابية.

لذلك هي غير قادرة على المواجهة والجلوس مع القوى السياسية، كما كانت تجلس بكل صلافة و وقاحة مع قوى كانت تدعم الإرهاب ، وسهلت لهم الدخول إلى العراق والمشاركة في العملية السياسية ، لذلك على مفوضية الانتخابات أن تتخلص من الخنوع وتنتفض لوحدة العراق والعراقيين وتعيد الحقوق المسلوبة إلى أهلها ، وترفض القرارات والاملائات الخارجية ، وأن تضع مصلحة الوطن فوق قرارات وتوجيهات بلاسخارت وشركائها ، وتحترم لنفسها مكانة في التاريخ وأن لا تكون في قائمة المزورين واللصوص والعملاء والخونة والمتآمرين على وحدة العراق والعراقيين.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا.. هل ستنتفض المفوضية وتصفع بلاسخارت وتعيد الحقوق إلى أهلها ننتظر ذلك بترقب !؟

عن duaa

شاهد أيضاً

كتائب حزب الله تثير اسئلة وملاحظات على مخرجات نتائج التحقيق الاولي بحادثة مسيرة الكاظمي”

طرح المسؤول الأمني للمقاومة الإسلامية كتائب حزب الله أبو علي العسكري، الثلاثاء، جملة تساؤلات بشأن …