أخبار عاجلة

الإطار التنسيقي للقوى الشيعية : بيان المفوضية يَحمِل رسائل تهدئة وبشارة للأطراف المعترضة على نتائج الانتخابات .

أكدت  بعض الأطراف في  الإطار التنسيقي الذي يضم القوى الشيعية باستثناء الصدر، بيان مفوضية الانتخابات، بأنه يحمل رسائل تهدئة وبشارة للاطراف المعترضة على نتائج الاقتراع، بإمكانية تحقيق مطالبهم في إعادة العد والفرز يدوياً للمحطات والمراكز المشكوك فيها.

ويضم الإطار التنسيقي، كلاً من نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، وهادي العامري رئيس تحالف الفتح، وحيدر العبادي رئيس ائتلاف النصر، وعمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة، وفالح الفياض رئيس حركة عطاء، وهمام حمودي رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، فضلا عن شخصيات شيعية أخرى.

وقال النائب عن تحالف الفتح، مختار الموسوي ، إن “ما طرحته المفوضية إزاء احتمالية إعادة فتح المحطات المطعون بها وفقا  للمادة 38 (أولاً) من قانون الانتخابات رقم (9) لسنة 2020، والتي تقضي بإعادة  فرز أصوات تلك المحطات وعدها يدوياً بحضور ممثلي المرشحين المتنافسين، رسالة إيجابية ومطمئنة للجماهير الغاضبة، فضلاً عن أنها تعطي تأكيدات بعدم ضياع أصواتهم”.

وأضاف الموسوي، أن “غضب الجماهير لا يتعلق بمحطة أو مركز انتخابي محدد، وإنما مطالب جمهور الإطار التنسيقي تذهب لأبعد من ذلك كونها تصر على إعادة عد وفرز جميع المحطات الانتخابية”.

وتابع “اذا ما وافقت أو قبلت قيادات الإطار التنسيقي بقرار المفوضية  بإعادة فرز المحطات المطعون بصحة نتائجها، حتما سيلتزم الجميع بذلك وتقبل النتائج مهما كانت”.

من جانبه، أكد النائب السابق عن عصائب أهل الحق، أحمد الكناني، أن “بيان المفوضية الأخير بعث رسائل طمأنة وتهدئة لزعامات القوائم والتحالفات الانتخابية الرافضة للنتائج، وعلى ضوء ذلك خفت حدة الخطابات وغابت لغة التهديد عنها”.

وأوضح الكناني، أن “المحكمة الاتحادية ستقبل بعض الطعون وستوعز للمفوضية بإعادة عد وفرز المحطات والمراكز الانتخابية في مناطق سهل نينوى وبعض مناطق الفرات الأوسط إلى جانب العاصمة بغداد”، مرجحاً في الوقت نفسه أن هذا الإجراء “سيلبي مطالب جمهور الإطار التنسيقي”.

وتابع “لا ضير من إعادة العد والفرز يدوياً للمحطات الانتخابية المعترض عليها، ولا بد من حلحلة الإشكالات والذهاب باتجاه التهدئة وعدم التصعيد لأن المرحلة لا تحتمل أي تصعيد أو أزمات”.

وعن تأثير عملية إعادة العد والفرز على نتائج المعترضين، رأى الكناني، أن “التغيير سيكون محدوداً جداً على نتائج الانتخابات”.

وكانت اللجنة التحضيرية للتظاهرات الرافضة لنتائج الانتخابات في بغداد والمحافظات، قد طالبت بوقت سابق من يوم الأربعاء، بتقديم رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات إلى المحاكمة، واستبدالهم بآخرين مستقلين، فيما شددت على ضرورة إلغاء العد والفرز الالكتروني وإعادة النظر بقانون الانتخابات الحالي”.

عن duaa

شاهد أيضاً

كتائب حزب الله تثير اسئلة وملاحظات على مخرجات نتائج التحقيق الاولي بحادثة مسيرة الكاظمي”

طرح المسؤول الأمني للمقاومة الإسلامية كتائب حزب الله أبو علي العسكري، الثلاثاء، جملة تساؤلات بشأن …