أخبار عاجلة

إختفاء ‘عمر البشير’ ومساعدة داعش في حله !

بات اختفاء الرئيس السابق عمر البشير، بعد فراره مع معاونيه عقب أسبوعين من اندلاع المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، من المستشفى العسكري في مدينة أم درمان، لغزا دون حل!…
لم يعرف أحد مكانه ومكان أعضاء نظامه الذين فروا من السجن واتهمتهم المحكمة الجنائية الدولية، بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور!..

و لم يتم الحصول على معلومات مفيدة حول مكان وجود البشير حتى بعد زيارة وفد من المحكمة الجنائية الدولية للسودان ولقاء وزيرة العدل هويدا عوض الكريم، وبقي الوضع على ما هو عليه. حتى كشفت مصادر مطلعة لـ صحيفة «الشرق الأوسط» أن مصدرا مقربا من الحركة الإسلامية في السودان،- طلب عدم ذكر اسمه”- أوضح أن البشير تم تهريبه من مستشفى السلاح الطبي إلى مكان آمن في شمال السودان.
وقال المصدر للصحيفة إن عملية تهريب البشير مع وزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين، نفذتها نخبة من “الدبابين”، وهم مجموعة من المقاتلين المتطرفين التابعين لتنظيم داعش، وقوات الإسلاميين الخاصة، دون مشاركة كبيرة من الجيش، الذي اقتصرت مهمته على توفير تأمين محدود للعملية، وفق كلامه.
كما رجح المصدر أن يكون الرجلان قد نقلا مباشرة إلى مدينة بربر في شمال البلاد، حيث تردد أن قادة الإسلاميين عقدوا اجتماعاً كبيراً سرياً في المدينة، ترأسه البشير.
وأشار إلى أن العملية تمت قبل أكثر من شهر تقريباً، وليس عقب وصول قوات الجيش لمنطقة “السلاح الطبي” المحاصرة منذ عدة أشهر.
كذلك ذكر المصدر القريب من “الحركة الإسلامية” أن الحالة الصحية والبدنية للرئيس السابق عمر البشير ورفيقه عبد الرحيم محمد حسين، تدهورت بشكل كبير خلال أشهر الاحتجاز.
وأكد أن تهريب الرجلين تم التخطيط له قبل أشهر، وتم تنفيذه بواسطة “قوات خاصة محترفة تابعة للجناح العسكري لتنظيم الإسلاميين”، منذ أسابيع قليلة من الآن.
أيضا تحدث المصدر عن تنفيذ عملية إنزال جوي معقدة سبقت تهريب الرجلين، هدفت لإنقاذهما، بإيصال مستلزمات طبية وغذائية عاجلة لهما، إثر تدهورت حالتهما الصحية والمعيشية لدرجة الحاجة لملابس بديلة لتلك التي تهرأت على جسديهما، وهو الأمر الذي حفز على تسريع عملية التهريب، مرجحاً أن تكون العملية قد تمت بطائرة مسيّرة، لا سيما أن المروحيات ستكون هدفاً سهلاً لقوات الدعم السريع، إذا حاولت الاقتراب من المنطقة المحاصرة.
بدوره، علّق الناشط السوداني البارز هشام عباس، في تغريدة على حسابه في منصة “فيسبوك” لقيت رواجا كبيرا، إن ما أطلق عليها عملية فك الحصار عن سلاح المهندسين، ما هي إلا غطاء ناري كثيف لتهريب قياديين بحزب المؤتمر الوطني وبعض مرافقيهما من السلاح الطبي، من الذين ظلوا تحت الحصار منذ بداية الحرب، لتدهور الوضع الصحي لأحدهما، ما تطلب المغامرة الصعبة والمحفوفة بالمخاطر.
وعادة ما تلوذ السلطات العسكرية بالصمت حيال مثل هذه المعلومات، وسط صمت تام من الجيش حول هذا الملف.
يشار إلى أن البشير حينما اندلعت الحرب في السودان العام الماضي، كان مع ثلاثة من كبار قادته وهم نائبه بكري حسن صالح، ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين، وعضو نظام “الإنقاذ” اللواء أحمد الطيب الخنجر، يقبعون في مستشفى علياء العسكري، تحت سيطرة الجيش داخل “السلاح الطبي” في مدينة أم درمان.
وبعد نحو أسبوعين من اندلاع الحرب، فر العشرات من قادة النظام المعزول المحتجزين من سجن كوبر المركزي، في منطقة الخرطوم بحري، كما اختفى أي ذكر للمجموعة الموجودة في المستشفى العسكري المحاصر.
ومنذ ذلك التاريخ تتضارب الأنباء عن مكان الرئيس السابق، وأركان نظامه الهاربين من السجن.

عن duaa

شاهد أيضاً

خلال أسبوع.. ضحايا ودمار هائل في جريمة للاحتلال شمال النصيرات بغزة

أشار المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة الى ان الاحتلال “الإسرائيلي” ارتكب جريمة ضد الإنسانية …