أخبار عاجلة

“هآرتس”: أيّ حربٍ شاملة مع حزب الله ستؤدي إلى “تدميرٍ متبادل بين الطرفين” يعرض اسرائيل لخطر وجودي

كتب محرر الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، يوسي ميلمان، مقالاً، قال فيه إنّ أيّ حربٍ شاملة مع حزب الله ستؤدي إلى “تدميرٍ متبادل بين الطرفين”، بشكل يُمكن أن يؤدي إلى تعرض “إسرائيل” لخطر وجودي.

وقال ميلمان إنّ “التدمير المتبادل الأكيد” (MAD)، هو عقيدة استراتيجية تعود إلى أيام الحرب الباردة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، كانت تهدف إلى إيجاد ردع وتوازن رعب يحول دون نشوب حرب نووية بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأميركية، على قاعدة “إذا هاجمت دولةً بسلاح نووي، فسيكون لدى الطرف الذي تعرّض للهجوم ما يكفي من المخزون من القنابل النووية التي تسمح بتوجيه ضربةٍ ثانية إلى المهاجم، والتسبب بتدميرٍ متبادل لدى الطرفين”.

كما لفت إلى أنّ ما يجري عند الحدود اللبنانية منذ هجوم حماس في 7 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، يشكّل نسخةً إقليمية من عقيدة “MAD” غير النووية – نسخة تقليدية، لكنّها يمكن أن تكون فتاكة جداً، لأنّ “إسرائيل” وحزب الله يمتلكان منظومات سلاح قادرة على التسبب بدمار كبير للمدن والبنى التحتية المدنية والعسكرية، وتؤدّي إلى مقتل مئات الآلاف من الناس.

وبشأن واقع الجبهة الشمالية لـ”إسرائيل” حالياً، قال ميلمان إنّ حزب الله أطلق آلاف القذائف الصاروخية والصواريخ المضادة للدروع والقذائف المدفعية والمسيّرات في اتجاه كلّ الكيبوتسات والمستوطنات على طول الحدود، من رأس الناقورة حتى المطلة، ونحو مستوطنات أبعد في سهل الحولة، ونحو “كريات شمونة” وصفد و”شلومي”، ما اضطر عشرات الآلاف من المستوطنين إلى مغادرة منازلهم ومستوطناتهم التي تضررت فيها مئات الوحدات السكنية.

وبالإضافة إلى ذلك، أصابت صواريخ حزب الله، بحسب ميلمان، قواعد عسكرية صغيرة وكبيرة، مثل قيادة المنطقة الشمالية، ووحدة المراقبة الجوية في جبل ميرون، وغيرها.

ومن جهة “إسرائيل”، لفت ميلمان إلى أنّ “جيش” الاحتلال يشنّ عملياتٍ قاسية جداً في لبنان، عبر هجومه بواسطة الطائرات الحربية والمسيّرات، والقصف المدفعي والصاروخي، كما ينفذ عمليات اغتيال، بحيث أدى كل ذلك، إلى “إصابة عدد كبير من قواعد حزب الله ومخازن صواريخه، ومقتل نحو 200 مقاتل من عناصره”.

ومع ذلك، يؤكّد ميلمان أنّ “الحقيقة المرّة” هي أنّ الضرر الذي لحِق بحزب الله ليس كبيراً، فعناصره تراجعوا نحو 2 كلم عن الحدود، نتيجة قرارٍ مدروس اتخذته قيادة حزب الله، ليس ناجماً عن ضغطٍ إسرائيلي، بغرض الحد من الخسائر البشرية، كون “حزب الله حساس أيضاً حيال خسائره البشرية”.

وأضاف ميلمان أنّ حزب الله يستخلص الدروس من حرب غزة، وهو يخوض معركةً محسوبة يمتنع فيها عن المخاطرة بـ”قوة الرضوان”، ويحافظ عليها في حال نشوب حرب شاملة.

عن duaa

شاهد أيضاً

إيران: سنعيد النظر في سياستنا النووية إذا حاول الاحتلال الضغط عبر تهديد منشآتنا النووية

أعلن قائد مقر حفظ أمن وحماية المراكز النووية في إيران، العميد أحمد حق طلب، أن …