أخبار عاجلة

كربلاء المقدسة تتهيّأ لإحياء الزيارة الشعبانية

رفعت محافظة كربلاء المقدسة وتيرة استعداداتها وتحضيراتها لاستقبال ملايين الزائرين، من داخل العراق وخارجه، لإحياء زيارة النصف من شهر شعبان المعظّم، وهي ذكرى ولادة الإمام الثاني عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الغائب المهدي المنتظر (عج).

تمثّلت هذه الاستعدادات والتحضيرات بالجوانب الخدمية واللوجيسيتية والأمنية التي من شأنها توفير الظروف المناسبة للزائرين، بما يكفل انجاح الزيارة بالشكل المطلوب.

وفي هذا السياق، عقدت الحكومة المحلية في كربلاء المقدسة، يوم أمس الأربعاء، المؤتمر السنوي العام الخاص بزيارة النصف من شعبان. وفي كلمته بالمؤتمر، قال محافظ كربلاء نصيف جاسم الخطابي أن: “هذا المؤتمر يعقد كل سنة لمناقشة أهم الاستعدادات الخاصة بزيارة النصف من شعبان، والعمل بروح الفريق الواحد لإنجاح الخطط التي وضعت لهذا الشأن”.

وأوضح أن: “الجهات الأمنية والدوائر الخدمية تمتلك خبرات كبيرة ومتراكمة لإدارة هكذا زيارات مليونية لتقديم أفضل الخدمات إلى الزائرين، فضلاً عن التنسيق مع الدوائر الأمنية في سبيل أحداث إنسيابية كبيرة بتنفيذ الخطط وتأمين الزيارة وفتح الطرق الخارجية أمام حركة العجلات لتسهيل الإنسيابية أمام الزائرين”.

وحضر المؤتمر: رئيس مجلس محافظة كربلاء قاسم اليساري والنائب الأول للمحافظ علي الميالي وقائد عمليات كربلاء الرفيق الركن علي الهاشمي وقائد شرطة المحافظة اللواء أحمد زويني ورؤساء الوحدات الإدارية ومديرو الدوائر الخدمية وممثلو العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية.

بموازاة ذلك، أكد مدير عام دائرة صحة كربلاء الدكتور صباح الموسوي، في تصريحات صحفية، أنه “وبحسب توجيهات محافظ كربلاء المقدسة المهندس نصيف جاسم الخطابي، ستنفذ صحة كربلاء خطتها الخاصة بزيارة النصف من شعبان بداية الأسبوع المقبل لتتضمن توزيع 101 عجلة إسعاف فوري قرب مراكز الطوارئ داخل المدينة القديمة وعلى الطرق الخارجية. وتهيئة ثماني مستشفيات حكومية، وفتح مفرزة طبية في مركز السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) الجراحي التخصصي”، كذلك تهيئة خمس وخمسين فرقة صحية لمراقبة مياه الشرب والأغذية المقدمة للزائرين، ومتابعة مشاريع المياه الحكومية والأهلية وفحص المواد الغذائية، وأخذ نماذج منها للفحص المختبري وبيان صلاحيتها للاستهلاك البشري”.

وأشار الموسوي الى أنه “ستُفتح صالات للطوارئ في كل من المراكز الصحية العباسية الشرقية والعباسية الغربية، وباب بغداد، فضلاً عن مركز طوارئ العلوية في منطقة حي الغدير وطوارئ المركز الصحي في عون بن عبد الله (ع)، وتجهيزها بجميع الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية الضرورية الخاصة”. منوهًا إلى: “أن خطة الطوارئ ركّزت، وللعام الخامس على التوالي، على تعزيز الإجراءات الوقائية والتوعوية لمواجهة الأمراض الانتقالية بشكل عام، وحثّ الفرق الصحية المُواطنين والزائرين وأصحاب المواكب الحسينية على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لضمان سلامتهم من الإصابة بها”. في الوقت نفسه “أكدت حكومة كربلاء المحلية استعدادها لتقديم الدعم والإسناد الطبي للدائرة، ووضع جميع الإمكانات التي تسهم في نجاح الخطة الصحية”.

من جانبه، أكد نائب قائد العمليات المشتركة الفريق أول الركن قيس المحمداوي، في وقت سابق، تفاصيل خطة زيارة النصف من شعبان، خلال مرافقته لرئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عبد الأمير يار الله إلى كربلاء المقدسة للاطلاع على طبيعة الاستعدادات الأمنية. وأكد: “أن القطعات العسكرية في كربلاء المقدسة من وزارتي الداخلية والدفاع والحشد الشعبي لديها كثير من الخبرات المتراكمة لإدارة هكذا مناسبات”. وأشار إلى: “أن هناك استعدادًا عاليًا لتنفيذ الخطة، وهي جزء من استحقاق شرعي وديني ووطني، حيث إن وزارتي الدفاع والداخلية دعمتا الخطة بقسم من القطاعات والوحدات الاختصاصية، وإن محور الحشد الشعبي الموجود في قاطع الفرات الأوسط مع فرقة العباس القتالية لديهما الاستعدادات العالية، سواء على المستوى القتالي أم الفني أو الإداري واللوجستي لإدارة الزيارة، وإن جميع الأمور تسير بشكل طبيعي مثلما خطط لها، ولا توجد هناك قطوعات للطرق في الزيارة بحسب ما خططت له قيادة عمليات كربلاء المقدسة”. وأكمل بأن: “الخطة تضمنت توفير الراحة للزائرين ونقلهم الى أقرب مكان، وتأمين إنسيابية حركتهم، مع توفير الأمن في الوقت نفسه”.

في السياق عينه، أكدت هيئة الحشد الشعبي في بيان صادر عن إعلام الحشد أن اللواء الثاني في الحشد الشعبي باشر، اليوم الخميس، بتنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بتأمين زيارة النصف من شعبان في كربلاء المقدسة، وشملت الانتشار وتأمين شارع كربلاء وطريق يا حسين والطريق الحولي، بالإضافة إلى المدينة القديمة والخط الاستراتيجي المحاذي للخندق، وذلك بالتنسيق مع الجيش والشرطة ضمن قاطع عمليات الفرات الأوسط للحشد الشعبي”.

في وقت لاحق، أعلن رئيس مجلس المحافظة تعطيل الدوام الرسمي ليومي الأحد والاثنين المقبلين، علمًا أن محافظات أخرى أعلنت تعطيل الدوام الرسمي في عموم دوائرها، ما عدا الخدمية والأمنية، في يوم الخامس عشر من شهر شعبان.

وتعد الزيارة الشعبانية من أكبر وأضخم الزيارات الدينية لارتباطها بمناسبة تحظى بأهمية كبيرة عند أتباع أهل البيت (عليهم السلام) وللكثير من أتباع المذاهب الإسلامية الأخرى، ألا وهي ذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر، فضلًا عن ذلك، تشهد محافظة كربلاء المقدسة خلال شهر شعبان المعظم تدفقًا لأعداد هائلة من الناس إليها، لإحياء عدد من المناسبات خلال هذا الشهر الفضيل، إضافة الى ذكرى ولادة المهدي، ولادات الأئمة الأطهار، الحسين والعباس والسجاد وعلي الأكبر (عليهم السلام).

عن duaa

شاهد أيضاً

الداخلية توضح سبب وجود الرد السريع قرب مطار النجف

افصحت وزارة الداخلية ، عن حقيقة تسجيل فيديوي تداولته بعض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي، يظهر …