أخبار عاجلة

أحمديان: استقرار الحدود الإيرانية العراقية سيزداد بتحول الاتفاقية الأمنية إلى قانون

اعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني: إن “تحويل الاتفاقية الأمنية بين إيران والعراق إلى قانون في البرلمان، مع الأخذ في الاعتبار حظر مهاجمة أراضي الدول المجاورة في الدستور العراقي، يمكن أن يكون خطوة مهمة وفعالة للغاية في إرساء دعائم الاستقرار والأمن المستتب على حدود البلدين”.

والتقى محسن علي أكبر المندلاوي النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، مع علي أكبر أحمديان ممثل قائد الثورة الاسلامية وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، وبحث معه القضايا الثنائية، آخر التطورات في المنطقة والأوضاع في غزة.
وفي هذا اللقاء أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي على ضرورة توسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين طهران وبغداد وإزالة العوائق القائمة، لافتا إلى عمق العلاقات بين البلدين.وأعلن أحمديان استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتوسيع العلاقات بشكل شامل وتلبية احتياجات العراق خاصة في مجال التقنيات المتقدمة، وقال: لا نضع أي قيود على توسيع العلاقات مع الجيران.
وأشاد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي بمواقف العراق الواضحة والثابتة في إدانة الكيان الصهيوني القاتل للأطفال ومواجهة جرائم هذا الكيان ، لا سيما قانون تجريم التطبيع مع المحتل الصهيوني، وكذلك قرار البرلمان العراقي اخراج العسكريين الاميركيين وأعرب عن أمله في أن تتحقق إرادة الشعب العراقي على وجه السرعة في قطع أيدي الأجانب عن موارد العراق المالية والاقتصادية.
وشكر أحمديان جهود الحكومة المركزية في العراق وإقليم كردستان في مكافحة الإرهاب، وقال ان تحويل الاتفاقية الأمنية بين إيران والعراق إلى قانون في البرلمان، مع الأخذ في الاعتبار حظر مهاجمة أراضي الدول المجاورة في الدستور العراقي، يمكن أن يكون خطوة مهمة جدا وفعالة في إرساء الاستقرار والأمن المستتب في حدود البلدين.وشدد على تأثير التعاون بين المجالس التشريعية في إيران والعراق والدول الإسلامية الأخرى في توسيع الإجراءات والحملات البرلمانية ضد الكيان الصهيوني، وأضاف: يجب قطع العلاقات مع هذا الكيان وفرض عقوبات شاملة وضرورة متابعة معاقبة مجرمي الحرب الصهاينة من قبل برلمانات الدول الإسلامية.وسنتابع قانون اخراج الأميركيين حتى التنفيذ الكامل لهذا القانو
وفي هذا اللقاء أشار محسن المندلاوي النائب الأول لرئيس مجلس النواب إلى العلاقات الدافئة والعريقة بين البلدين، مؤكدا ضرورة حل القضايا المالية والاقتصادية بين البلدين.وقال المندلاوي: إن “طاقات العراق وبرلمانه فرصة كبيرة لدعم قضية الشعب الفلسطيني في ظل الرئاسة الدورية للبرلمان العراقي لاتحاد برلمانات الدول العربية”.وأشار النائب الأول لرئيس مجلس النواب إلى قانون طرد الأميركيين كحق من حقوق الشعب العراقي، وأضاف: “سنتابع التنفيذ الكامل لهذا القانون”.
وفي إشارة إلى انتصار سوريا على إرهابيي داعش وعودة البلاد إلى الجامعة العربية، دعا المندلاوي إلى تقارب وتعاون دول المنطقة في التعامل مع الإرهاب وخاصة الكيان الصهيوني الإرهابي.

عن duaa

شاهد أيضاً

إيران تنفي المزاعم الغربية بشأن بيعها صواريخ باليستية لروسيا

نفت ممثلية إيران في الأمم المتحدة ادعاءات بعض وسائل الإعلام الغربية بشأن بيع ايران صواريخ …