أخبار عاجلة

3 شهداء بينهم طفلان برصاص الاحتلال في الضفة

استشهد طفل وأصيب ثلاثة شبان بجروح – برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني مدينة طوباس ومحاصرة أحد المنازل، بدعوى وجود أحد المقاومين داخلهن وسط اشتباكات مسلحة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات صهيونية خاصة اقتحمت مدينة طوباس، وحاصرت منزلا قرب ديوان العنبوسي، وطلبت من أحد الشبان عبر مكبرات الصوت الخروج وتسليم نفسه، مهددة بتفجير المنزل.
وذكرت المصادر، أن عددًا من سكان المنزل خرجوا منه واحتجزتهم قوات الاحتلال في العراء وسط البرد واستخدمتهم دروعا بشرية بعدما قيدت أيديهم.
وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الضفة الغربية – طوباس تمكن مجاهديها برفقة إخوانهم في الفصائل الأخرى من الالتحام المباشر مع قوات الاحتلال المتوغلة في طوباس أثناء محاصرة منزل المطارد القسامي محمد ابو الهيثم الذي انسحب بأمان.
كما استشهد مواطنان أحدهما طفل، وأصيب آخرون -فجر الثلاثاء- برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي فجرت أيضًا منزلا لعائلة شهيد، في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن الشاب ياسين عبد الله الأسمر (26 عاما) من سكان بلدة بيتونيا استشهد متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الصدر خلال مواجهات اندلعت في البلدة، وأصيب شاب آخر (23 عاما) بالرصاص الحي في القدم .
كما استشهد الطفل مالك ماجد عبد الفتاح دغرة (البرغوثي) (17 عاما)، متأثرا بإصابته بالرصاص الحي في الكتف، والبطن، والقدم، في مواجهات اندلعت خلال اقتحام قوات الاحتلال قرية كفر عين شمال غرب رام الله.
وأصيب شابان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، خلال مواجهات اندلعت في مخيم دير عمار غرب رام الله..

ووفق المصادر؛ فإن قوات الاحتلال حاصرت منزل الشهيد داود عبد الرازق درس (41 عاما) الذي استشهد في 31 آب/أغسطس الماضي، وشرعت بأعمال حفر وتدمير في محيط المنزل، قبل تفجيره وهو يقع في الطابق الأرضي من بناية مكونة من ثلاثة طوابق.

عن duaa

شاهد أيضاً

“هآرتس”: أيّ حربٍ شاملة مع حزب الله ستؤدي إلى “تدميرٍ متبادل بين الطرفين” يعرض اسرائيل لخطر وجودي

كتب محرر الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، يوسي ميلمان، مقالاً، قال فيه إنّ …