أخبار عاجلة

تجدد الاشتباكات حول محيط القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم

تجددت الاشتباكات فجر اليوم السبت بشكل عنيف في محيط القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم باستخدام مختلف الأسلحة، فيما تتصاعد أعمدة الدخان في المنطقة بكثافة.

وأمس الجمعة، أعلن الجيش السوداني عن تسليم 30 أسيرا قاصرا (دون 18 عاما) من قوات “الدعم السريع” إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال الجيش في بيان له: “قمنا اليوم في مدينة أم درمان غربي الخرطوم بتسليم ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر 30 طفلا من القصر الذين احتجزتهم قوات الجيش أثناء مباشرتهم للقتال ضمن صفوف مليشيا الدعم السريع المتمردة المحلولة خلال المعارك السابقة”.

ولفت البيان إلى أن “ممثلي المنظمة الدولية سيقومون بتسليمهم إلى المجلس القومي لرعاية الطفولة تمهيدا لتسليمهم لذويهم”.

ولم يصدر تعقيب فوري من اللجنة الدولية للصليب الأحمر أو قوات “الدعم السريع” بشأن بيان الجيش.

في غضون ذلك، أكدت بعثة الأمم المتحدة بالسودان “يونيتامس”، على أنها ظلت على اتصال وثيق مع الجيش و”الدعم السريع” لحثهما على وقف إطلاق النار.

وصرحت في بيان عبر حسابها الرسمي على “فيسبوك”: “مضت خمسة أشهر على اندلاع الحرب بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع”.

وأضاف البيان: “بعثة يونيتامس ظلت على اتصال وثيق مع كلا الجانبين لحثهما على الالتزام بوقف إطلاق النار بصورة جدية والانتقال نحو وقف دائم للأعمال العدائية”.

ومنذ منتصف أبريل الماضي، يخوض الجيش السوداني و”الدعم السريع” اشتباكات لم تفلح أي هدنة في إيقافها، ما خلف 5 آلاف قتيل أغلبهم مدنيون وأكثر من 12 ألف جريح، بحسب الإحاطة التي قدمها المبعوث الأممي المستقيل فولكر بيرتس، أمام مجلس الأمن الدولي في 13 سبتمبر الجاري.

فيما أكدت الأمم المتحدة في بيانات سابقة أن هناك أكثر من 5 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها.

ويتبادل الجيش بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، و”الدعم السريع” بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، اتهامات بالمسؤولية عن بدء القتال وارتكاب انتهاكات خلال الهدنات المتتالية.

عن duaa

شاهد أيضاً

مناورات ايرانية روسية مع الدول الاخرى المطلة على بحر قزوين

انطلقت في ايران المرحلة التكتيكية من مناورة الاغاثة والإنقاذ والأمن لعام ٢٠٢٤ في بحر قزوين، …