أخبار عاجلة

خطة بن غفير : 30 ألف قطعة سلاح في شوارع “إسرائيل”

كشفت صحيفة “إسرائيل هيوم” الصهيونية عن تفاصيل في خطة أعدها وزير من يسمى بـ”الأمن القومي” الصهيوني إيتمار بن غفير لتسليح الشبان الصهاينة تقضي بمنح تراخيص حمل سلاح إضافية لأكثر من 30 ألف صهيوني.

وقالت الصحيفة “إنّ بن غفير أمر بإجراء تغيرات في الاختبارات الخاصة بالحصول على رخصة لحمل سلاح ناري خاص بما في ذلك أنه سيكون من الممكن لأي شخص يحمل بطاقة مقاتل، جنود المدارس الدينية النظاميين، ومتطوعو ما تسمى “نجمة داوود الحمراء” إصدار رخصة حمل سلاح ناري دون الحاجة الى اختبار إضافي”.

وستؤدي الإصلاحات التي تجري بلورتها ــ وفقًا لتقديرات وزارة “الأمن القومي” ــ إلى أن يكون هناك 30 ألف شخص إضافي (من غير العسكريين) يحملون بندقية أو مسدس.

اليوم، بحسب الصحيفة، “على كل مستوطن يريد إصدار رخصة لحمل السلاح أن تتوافر فيه شروط، وهي “المواطنة” أو “مقيم دائم” لمدة ثلاث سنوات على الأقل، وأن يكون بعمر 27 سنة على الأقل، أو يبلغ من العمر 21 عامًا بعد خدمته العسكرية، وكذلك أيضًا على مقدم الطلب أن يكون مؤهلًا لحمل سلاح ناري من ناحية الشرطة (سابق جنائي) ومن الناحية الصحية، وبعد استيفاء الشروط، يجب على مقدم الطلب اجتياز عدة اختبارات سيتم تحديث بعضها وتضمين عدد أكبر من المستوطنين”.

ووفقًا للصحيفة سيتم تحديث “الخدمة في قوات الأمن” كجزء من التعديلات ما يمكّن من الحصول على رخصة لحمل السلاح والتي كانت تقتصر حتى الآن على خريجي تدريب البنادق 07، ومن المتوقع أن يتم توسيعها لتشمل جميع العسكريين، وقدامى المحاربين الذين يحملون بطاقة مقاتل حسب التعريف الذي وضعه الجيش “الإسرائيلي”. وتضيف الصحيفة “يتعلق الأمر بتوسيع شريحة السكان (المستوطنين) المؤهلين للتقدم بطلب للحصول على ترخيص لحمل سلاح ناري خاص للوحدات القتالية في الجيش، والتي كانت حتى اليوم خارج تعريف الاختبارات مثل مقاتلي سلاح المدرعات والمدفعية، الهندسة القتالية وجنود حرس الحدود”.

وبحسب الخطة، فإنّ كل مستوطن صهيوني يفوق عمره الـ21 عامًا وأنهى الخدمة العسكرية الكاملة ويحسب له بطاقة مقاتل يمكنه تقديم طلب للحصول على رخصة حمل سلاح ناري خاص لمدة عشر سنوات من نهاية خدمته النظامية أو حتى عشر سنوات من نهاية خدمته في الاحتياط وفق تعريفه في الجيش.

كما هناك تحديث إضافي سيسمح لمتطوعي ما تسمى “نجمة داوود الحمراء” ممّن لديهم أقدمية لا تقل عن سنة والذين يستوفون الشروط باستصدار رخصة سلاح دون الحاجة إلى الخضوع لفحوصات أخرى.

كذلك سيُحدّث في التعديلات شروط تقديم طلب رخصة سلاح لأبناء “اليشيفوت” (المدارس الدينية) وجنود قتاليين سُرحوا قبل إنهاء الخدمة النظامية من جراء إصابة وغير ذلك، وهؤلاء سيكون بإمكانهم تقديم طلب رخصة سلاح طالما أنهم يستوفون هذه الشروط الثلاثة: عمر يفوق الـ 21 سنة، خدموا سنة كمقاتلين في الجيش، ويسكنون أو يعملون في مستوطنة “مستحقة”.

ويتبين من هذه المعطيات وفقًا لـ”إسرائيل هيوم” أنه في فترة الأشهر الأربعة الأخيرة مُنحت 11.393 رخصة سلاح، وهو ارتفاع بنسبة 280 % قياسًا للفترة الموازية من سنة 2022 التي مُنح فيها 4054 رخصة فقط، وارتفاع بنسبة 450 % قياسًا للفترة الموازية من سنة 2021، التي مُنح فيها 2049 رخصة سلاح.

عن duaa

شاهد أيضاً

بزشكيان: متابعة السياسات العامة المرسومة من قبل قائد الثورة اهم برنامج عمل الحكومة القادمة

اكد الرئيس الايراني المنتخب مسعود بزشكيان، متابعة السياسات العامة المرسومة من قبل قائد الثورة الإسلامية …