أخبار عاجلة

العدوان الاسرائيلي مستمر لليوم الخامس على غزة.. وصواريخ المقاومة لا تهدأ

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي ، لليوم الخامس، على التوالي، عدوانها العسكري على قطاع غزة. وسط عمليات قصف تنفذه الطائرات الحربية الإسرائيلية لمنازل المدنيين تكرس كالعادة وحشية الكيان الصهيوني .

في المقابل، ضربت المقاومة مستوطنات غلاف غزة بمئات الصواريخ ذات المديات والأحجام المختلفة. وذكرت إذاعة “الجيش” الإسرائيلي، أن صفارات الإنذار دوت في مستوطنات “عسقلان” و”نيريم” و”العين الثالثة”.

وحول تضارب الأنباء بشأن التهدئة، أكّد مصدر خاص في حركة الجهاد الإسلامي ، أنّ “لا صحة لما يتمّ الحديث عنه في الإعلام بشأن التهدئة”.

كذلك، تحدّث الإعلام الإسرائيلي عن أن فصائل المقاومة في غزة تتجهز لضربة صاروخية كبيرة فيما اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي ان سرايا القدس والمقاومة في غزة اطلقت اكثر من الف ومائة صاروخ خلال الأيام الماضية من معركة ثأر الاحرار ،

من جهتها، أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، في بيان لها، أنّ القتال مستمر، وستواصل التزامها أمام دماء الشهداء مهما كلّف ذلك.وجاء في البيان أن “استشهاد القادة دليلٌ على أنهم في قلب المعركة والميدان، وفي مقدمة صفوف المواجهة، وأن استشهادهم ما زال يرتدّ ناراً ودماراً على الاحتلال الإسرائيلي”.

وأتى هذا البيان بعدما نعت “الغرفة المشتركة”، الجمعة، عضو المجلس العسكري، ومسؤول وحدة العمليات في “سرايا القدس”، القائد الكبير الشهيد إياد الحسني الذي امضي ثلاثون عاما في الجهاد والمقاومة وذكرت قناة آي ٢٤ الاسراذيلية ان القائد الشهيد الحسني كانت له علاقات شخصية مع الأمني العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

.وسارعت “كتائب القسّام” الذراع العسكري لحركة حماس الى نعي القائد المجاهد إياد الحسني، وأكّدت أنّ “دماء الشهداء لن تذهب هدراً، بل ستكون نوراً للمجاهدين وناراً على المحتلين”.

وعاهدت “كتائب القسّام” شهداء الشعب الفلسطيني بأنّ “دماءهم لن تذهب هدراً، بل ستكون نوراً للمجاهدين وناراً على المحتلين”، مؤكّدةً “استمرار المقاومة كنهج ثابت لا نحيد عنه ولا نفرط فيه مهما بلغت التضحيات”.

كما نعت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عضو مجلسها العسكري، ومسؤول وحدة العمليات، الشهيد إياد الحسني، “أبا أنس”، الذي ارتقى من جراء عملية اغتيال إسرائيلية في حي النصر، وسط مدينة غزة.وبالإضافة إلى الشهيد الحسني، نعت “سرايا القدس” 5 من قادتها استُشهدوا منذ بداية عدوان الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، هم أحمد محمود أبو دقة، علي حسن غالي، جهاد غنّام، طارق عز الدين وخليل البهتيني.

ورداً على العدوان الإسرائيلي المستمر منذ فجر الثلاثاء، على قطاع غزة، أطلقت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية عملية ردّ تحت تسمية “ثأر الأحرار”. واستهدفت المقاومة بنحو 1100 صاروخ على الأقل مستوطنات غلاف غزة، ومستوطنات في عمق كيان الاحتلال، فيما يواصل الاحتلال غاراته على القطاع.

وتاتي الرشقات الصاروخية لسرايا القدس والمقاومة في ظل اتصالات بين القاهرة وتل ابيب بهدف العمل لانهاء الاشتباك العسكري والوصول الى تهدئة ٫ وهو ما ترفضه حركة الجهاد الإسلامي التي اشترطت ان يتعهد العدو الإسرائيلي بوقف الاغتيالات وتسليم جثمان الشهيد المقاوم خضر عدنان ٫ فيما يسعى نتنياهو الى تحقيق هدنة ووقف الى اطلاق النار دون اعلان رسمي ٫ حتى لا يستغله حلفاؤه في الحكومة من أعضاء حزب اليهودية العظمى المتطرف ويتهمه بتوقيع تفاهمات مع المقاومة.

عن duaa

شاهد أيضاً

بزشكيان: متابعة السياسات العامة المرسومة من قبل قائد الثورة اهم برنامج عمل الحكومة القادمة

اكد الرئيس الايراني المنتخب مسعود بزشكيان، متابعة السياسات العامة المرسومة من قبل قائد الثورة الإسلامية …