أخبار عاجلة

في بيان لهما … ايران والصين تؤكدان على ضرورة الغاء اجراءات الحظر للإتفاق النووي

أكدت ايران والصين في بيان مشترك، على ضرورة الغاء اجراءات الحظر في اطار اختبار الثقة الهادفة الى استئناف التطبيق الشامل والمؤثر للاتفاق النووي.

وأعتبر البيان المشترك الصادر بختام زيارة الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي الى بكين – من 14 الى 16 فبراير/شباط الجاري- ونشر اليوم الخميس، أن الاتفاق النووي المعتمد من قبل مجلس الامن الدولي بموجب القرار رقم 2231، مفيدا لضمان ماهية البرنامج النووي الايراني محملا الانسحاب الاحادي الاميركي من الاتفاق المسؤولية الرئيسية للوضع الراهن.

وشدد على أن الغاء الحظر وضمان ايران مصالحها الاقتصادية، جزءان رئيسيان وجوهريان للاتفاق النووي، ومن الضروري الغاء كافة اجراءات الحظر في اطار اختبار الثقة لتسهيل عملية استئناف التطبيق الشامل والمؤثر للاتفاق.

كما جدد الجانبان، الموقف الداعم لجعل منطقة الشرق الاوسط خالية من الاسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، وتأييد مخرجات مؤتمر اعادة النظر بمعاهدة عدم الانتشار النووي بخصوص ضرورة انضمام ” اسرائيل” لها ووضع كافة منشآتها تحت أشراف معاهدة الضمن للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد البيان على أهمية نزع الاسلحة النووية وعدم انتشارها، لارساء السلام العالمي واحترام حقوق الدول العضوة بمعاهدة الانتشار، في تطوير العلوم والتقنية النووية والحصول على المواد والتقنية والمعدات النووية المستخدمة في المجال السلمي، معارضا الاجراءات الاحادية القسرية، او الاجراءات المقيدة والمسيّسة لاي دولة تمنع بدورها تطبيق حقوق الدولة العضوة بمعاهدة عدم الانتشار،من تطوير واستخدام الطاقة النووية في المجالات السلمية.

ودعا الجانبان للتصدي القاطع لمساعي بعض الحكومات الرامية الى تسييس عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تنفيذ اتفاقيات الضمان، داعما الوكالة الدولية في الاضطلاع بمسؤولياتها الاشرافية والتحقق من الصدقية بشكل محايد ومحترف.

أكد الجانبان ضرورة دعم المجتمع الدولي لمبدأ ” عبر السوريين من أجل السوريين”، واحترام سيادة ووحدة اراضي سوريا والالتزام بالعملية السياسية الشاملة والمصالحة وتسريع وتيرة اعادة اعمار ومكافحة الارهاب بشكل مؤثر، والالغاء الفوري للـ “عقوبات ” الاقتصادية اللاشرعية ضد الشعب السوري.

البيان رحب بتعميق ايران والصين التعاون بالمجال الاقليمي والدولي ومنها منظمة شانغهاي للتعاون، مجددا التأكيد أن عضوية ايران بمنظمة شانغهاي يضمن ترسيخ السلام والأمن والتنمية بالمنطقة وخارجها. فيما أثنى الجانب الايراني على مبادرة الصين في زيادة عدد اعضاء مجموعة بريكس ( البرازيل – روسيا – الهند- الصين – جنوب أفريقيا) مؤكدا استعداد طهران وضع الامكانيات اللازمة لاعضاء المجموعة بهذا المجال.

عن duaa

شاهد أيضاً

غزة…استشهاد 15 ألف طفل بالقطاع والمقاومة تكبد الاحتلال خسائر في جنين

في اليوم الـ229 من العدوان على قطاع غزة، وعلى وقع قصف إسرائيلي متواصل على أنحاء …