أخبار عاجلة

الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس : شعبنا لا ينكسر و”يردّ الصاع صاعين”

باركت الفصائل الفلسطينية العمليّة البطوليّة في القدس المحتلة، مؤكدة أنَّها رد طبيعي ومشروع على جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، خاصة المجزرة التي قامت بها قوات العدو في مخيم جنين، والتي راح ضحيتها 10 شهداء والعديد من الإصابات.

وبارك المتحدث الإعلامي باسم حركة “الجهاد الإسلامي” طارق عز الدين عملية القدس الفدائية المباركة التي جاءت في الزمان والمكان المناسبين ردًا على مجزرة جنين.وأشار عز الدين إلى أنَّ “هذه العملية رد طبيعي ومشروع على جرائم الاحتلال بحق شعبنا ومقدساتنا في كل مكان”، مؤكدًا أنَّ “هذه العملية المباركة تثبت للقاصي والداني، أن شعبنا ومقاومتنا حيّة وحاضرة في كلّ الساحات، ولن تسمح لهذا الاحتلال تنفيذ جرائمه بحق شعبنا الأعزل دون عقاب يناسب حجم جرائمه”.

كما باركت حركة “حماس” عملية المقاومة في القدس التي تأتي ردًّا على تدنيس المستوطنين للمسجد الأقصى ومجزرة الاحتلال في جنين.

وأوضح الناطق باسم حركة “حماس” في القدس محمد حمادة أنَّ “عملية القدس رد طبيعي على مجزرة جنين، وشعبنا لا ينسى دماء شهدائه، ويثأر لها في الوقت والمكان المناسبين”، مشددًا على أنَّ “المقاومة هي رد شعبنا الوحيد على الاحتلال الصهيوني ورسالة اليوم في القدس تنذر العدو بما هو قادم”.وأضاف: “مستوطنة “النبي يعقوب” التي جرت فيها العملية الفدائية هي واحدة من أكثر المستوطنات تنغيصًا على أهلنا المرابطين في القدس، الذين يتعرضون لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين بشكل يومي”.

وتابع: “شعبنا لا ينكسر، ويردّ الصاع صاعين، وهذه رسالة واضحة لحكومة المستوطنين الإرهابية، أنّ الدم بالدم والرعب زيادة”، مؤكدًا أنَّ الشعب الفلسطيني موحّد خلف مقاومته التي تتصدّى لعدوان الاحتلال في غزة وجنين والقدس وكلّ أرضنا المحتلة.

من جهتها، باركت لجان “المقاومة في فلسطين” العملية البطولية، معتبرةً أنّها الرد العملي والفعلي على جرائم العدو الصهيوني ومجازره في مخيم جنين وكلّ شبر من أرض فلسطين المباركة.

ورأت لجان “المقاومة” أنَّ “عملية القدس البطولية رسالة للعدو الصهيوني بأنّ الشعب الفلسطيني ومقاومته لا يمكن أبدًا أن يتراجعا، ولا يمكن لأحد ثني شعبنا أو كسر عزيمته وإرادته الصلبة”.

وأوضحت أنَّ “عملية القدس تؤكد قدرة الشعب الفلسطيني على ملاحقة العدو الصهيوني وهزيمته في كل مكان من فلسطين المحتلة، وأنه لا يوجد أمان للعدو على أي بقعة من تراب فلسطين وأن المجازر والمذابح ودماء شعبنا النازفة في كل مكان ستكون دافعًا جديدًا لتحويل الأرض جحيمًا وبراكين غضب تحت أقدام الصهاينة”.وأكَّدت لجان “المقاومة” أنَّ “عملية القدس المباركة ضربة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية لكيان العدو الصهيوني المجرم”.

وقال الأمين العام للمبادرة الوطنية “مصطفى البرغوثي” إن العملية هي “رد فعل على المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في جنين بالضفة الغربية” وشدد على أن المطلوب من الأطراف الخارجية هو ممارسة ضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف التصعيد.

عن duaa

شاهد أيضاً

“الوعد الصادق” يغيّر قواعد الاشتباك.. عندما أخطأت الولايات المتحدة و”إسرائيل” تقدير حجم رد إيران

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أنّ مسؤولين أميركيين وإسرائيليين أقرّوا بأنهم أخطأوا بشدة في تقدير …