أخبار عاجلة

اجبار ناقلة نفط على مغادرة ميناء الضبة .. تنفيذ لوعد السيد الحوثي بمنع سرقة النفط اليمني

تبنت القوات المسلحة اليمنية العملية التي أجبرت سفينة نفطية على المغادرة بعدما حاولت الاقتراب من ميناء الضبة جنوبي البلاد لنهب كميات كبيرة من النفط.

وأكد المتحدث بإسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في تغريدة على “تويتر” أن القوات المسلحة اليمنية نجحت في إجبار سفينة نفطية حاولت الاقتراب من ميناء الضبة جنوبي البلاد على المغادرة.

ولفت إلى أنّ السفينة “كانت في مهمة نهب كميات كبيرة من النفط رفضت الاستجابة لتحذيرات القوات المسلحة”.

وشدّد العميد سريع على أنّ قواته مستمرة في حماية الثروة الوطنية السيادية حتى تصبح عائداتها في خدمة اليمنيين ولتغطية مرتبات كافة الموظفين في كلّ المناطق.

وأشار العميد سريع إلى أنّ العدو حاول اتخاذ إجراءات، ولكن القوات المسلحة اليمنية تمكّنت من رصدها (السفينة) والتعامل معها بالشكل المناسب.

وكانت طائرات مسيرة قذ وجهت صواريخ تحذيرية لناقلة النفط اليمنية ووجهت ضربة أخرى لمنصات الميناء لمنع دول العدوان من سرقة النفط اليمني تنفيذا لوعد قائد انصار الله السيد عبد الملك الحوثي بحماية الثروات النفطية من عمليات السرقات المنظمة التي تنفذها دول العدوان السعودي الاماراتي.

يشار الى ان أكثر من مليونين و600 ألف برميل من النفط الخام هي الكمية التي ظلت حكومة المرتزقة في اليمن تسرقها وتقوم بتصديرها بصورة شهرية، قبل أن تفرض صنعاء معادلة حماية الثروة النفطية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بمنع دخول سفن وناقلات النفط المنهوب إلى الموانئ اليمنية.

هذا ما كشفته وثائق لحكومة صنعاء اظهرت حجم النهب الذي كانت تمارسه قوى العدوان ومرتزقتها لثروة اليمن النفطية واستغلال جزء كبير من عائداته الضخمة لتمويل عملياتها العدائية ضد الشعب اليمني، الذي يعاني أزمات اقتصادية وإنسانية هي الأكبر على مستوى العالم، نتيجة الحرب العدوانية والحصار المفروض عليه من قبل دول العدوان نفسها التي استمرت في سرقة ثرواته والاستئثار بعائداتها منذ العام 2015.

وتضمّنت الوثائق محاضر ومناقصات لبيع النفط الخام المنهوب من حقول المسيلة وشبوة ومأرب لعدد من الشركات الأجنبية، عبر ما تسمى “اللجنة العليا لتسويق النفط الخام” التابعة للمرتزقة.وأظهرت المحاضر والمناقصات أنّ كمية المبيعات من خام المسيلة كانت تبلغ مليوني برميل شهريًا، بينما بلغت كميات النفط المباعة شهرياً من خام شبوة ومأرب 600 ألف برميل.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

حزب الله: الصَّادقون لم ينكُثوا بوعد

تعليقًا على المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل وعلى التصريحات …