أخبار عاجلة

رئيسي : نؤيد اجراء مفاوضات بشأن الإتفاق النووي يهدف للوصول الى اتفاق عادل

اكد الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي مساء الاربعاء (بالتوقيت المحلي) اننا منذ البداية اعلنا اننا نؤيد اجراء مفاوضات بهدف الوصول إلى اتفاق عادل ومعقول وليس مفاوضات للتفاوض وقال ، عقدة الاتفاق يجب ان تفتح من قبل نفس الشخص الذي عقدها .

وفي اطار اليوم الثالث من زيارته لنيويورك عقد الرئيس رئيسي اجتماعا مع خبرا السياسة الخارجية الامريكية حيث أجاب على أسئلتهم .

الرئيس رئيسي ورداً على سؤال هل إيران مستعدة للاتفاق على مفاوضات نووية أم لا؟ قال: إن جمهورية إيران الإسلامية لم تنسحب من الاتفاقية القائمة وقد أوفت بجميع التزاماتها في هذا الاتفاق. كانت الولايات المتحدة هي التي انسحبت من هذه الاتفاقية ، والدول الأوروبية هي التي لم تف بالتزاماتها.

وأكد أنه منذ البداية أعلنا أننا مع المفاوضات بهدف الوصول إلى اتفاق عادل ومعقول وليس مفاوضات من أجل المفاوضات ، مضيفا: ما نواجهه ليس إمكانية انسحاب احد الأطراف المفاوضة من الاتفاقية ، بل امر تم تجربته، وتسعى الجمهورية الإسلامية اليوم، بحق ، للحصول على ضمانة موثوقة ومطمئنة بعدم تكرار هذه التجربة ، يجب فتح هذه العقدة بيد الشخص الذي ربطها.

وأشار إلى أن أحداً لم يصف مطالب إيران بأنها غير معقولة، وقال: النقطة التالية هي ، إلى متى سيتم استغلال قضايا الضمانات كأداة ضغط على إيران؟ كم عدد الحالات التي تم فتحها في هذا المجال وفي كل مرة تم الإعلان عن عدم صحة الادعاءات الواردة فيه؟ .

واعتبر أن أحد الأسباب الرئيسية لتأكيد إيران على عدم تدخل الأجانب في قضايا المنطقة هو الوضع الحالي للشعب الأفغاني بعد أكثر من 20 عامًا من الاحتلال والتدخل من قبل القوات الأمريكية وقوات الناتو في هذا البلد ، وقال: إعاقة 35 ألف طفل ليست سوى واحدة من نتائج عقدين من احتلال افغانستان ، إلى متى سيضطر الناس في أجزاء مختلفة من العالم إلى دفع ثمن السياسات الخاطئة والهيمنة لرجال الدولة الأمريكيين والأوروبيين؟ .

وأضاف : من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، فإن حل مشاكل أفغانستان هو تشكيل حكومة شاملة من خلال الحوار والتفاهم بين جميع الفئات والعشائر في هذا البلد. هذا هو الحل لحل مشاكل اليمن وسوريا وفلسطين التي لم تتمكن بعد 70 عاما من الاحتلال ، من توقيع العديد من الاتفاقيات ، بما في ذلك كامب ديفيد وشرم الشيخ وأوسلو ، من توفير مصالحها وحل مشاكلها. إذا كانت الدول الغربية صادقة في مطالبتها بدعم الديمقراطية ، فعليها أن توفر الظروف لإجراء انتخابات حرة بمشاركة جميع الفلسطينيين ، بغض النظر عما إذا كانوا يهودًا أو مسيحيين أو مسلمين ، حتى يتمكنوا من تقرير مصيرهم.

وقال السيد رئيسي: الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت حتى الآن 15 مرة أن الأنشطة النووية الايرانية سلمية ولا تحيد عن أنظمة الوكالة ، فهل هذه التقارير باطلة للدول الغربية؟ هل من المعقول أن توقع إيران على اتفاقية أثيرت ضدها مثل هذه الادعاءات ويمكن استخدامها كسبب للتصرف ضدها بعد أيام قليلة فقط من توقيع الاتفاقية مرة أخرى؟

وردًا على ادعاء أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي مؤسسة مستقلة وغير سياسية، قال رئيسي: في نفس المنطقة التي تقع فيها إيران ، كم عدد الدول الأخرى التي لديها أنشطة نووية وحتى أنشطة تتعلق بإنتاج اسلحة نووية ؟ ما مقدار أنشطتها التي تخضع لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، على الرغم من أنها تصنع أسلحة نووية ، لماذا لا الوكالة ولا الدول المدعية ليس لديها اي حساسة تجاهها؟.

وردا على سؤال آخر حول عملية تحسين العلاقات بين إيران والسعودية ، أضاف الرئيس الايراني : تسعى إيران إلى تعزيز العلاقات مع جيرانها وتطويرها ، وقد أكدنا مرارا أنه إذا لم يتدخل الأجانب في القضايا الإقليمية ، فإن دول المنطقة نفسها لديها القدرة الكافية لحل قضايا فيمابينها .

وردا على سؤال حول النزاع في أوكرانيا ، قال السيد رئيسي: إن إيران نفسها مرت بتجربة مريرة من حرب استمرت ثماني سنوات فُرضت على هذا البلد بدعم وتحريض من الولايات المتحدة والدول الأوروبية ، و لذلك ، فهي تستخدم كل إمكانياتها للتوسط وإنهائها في أسرع وقت ممكن .

ووصف الرئيس رئيسي سياسات الناتو التوسعية بأنها أحد أسباب انعدام الأمن في أجزاء مختلفة من العالم ، وقال: كمفكرين في السياسة الخارجية ، ننصح الباحثين بان يقدموا المشورة للسياسيين ورجال الدولة حتى لا تتحمل شعوب أجزاء مختلفة من العالم تكلفة أخطائهم .

ورداً على سؤال حول ما فعلته إيران لمكافحة تجارة المخدرات ، قال رئيسي: إن أكبر حجم لإنتاج المخدرات في أفغانستان ، التي كانت تحت الاحتلال والسيطرة الأمريكية وقوات الناتو. لو لم توقف إيران تجارة المخدرات ، فإن أوروبا وأمريكا كلها كانت ستصبح أرضًا خصبة لتجار المخدرات.

واستكمالاً لهذا الاجتماع ، ورداً على سؤال حول ما فعلته أنت كرئيسة ضد قتل فتاة شابة، قال الرئيس للسائل: أنت باحث وينتظر منك التحقيق قبل قبول اي شيء وتكراره ، فيجب ان تتأكد اولا من صحة اي موضوع وان يكون ما تقوله مبني على مستندات معتبرة وموثوقة .

وأضاف : أنا شخصياً اتصلت بأسرتها ووعدت بمتابعة الموضوع بعناية حتى يتم التحقيق في جميع جوانب الموضوع وعدم ضياع أي حقوق. في الأيام الماضية ، قامت مجموعتان على الأقل من الطب الشرعي وبرلمانيون إيرانيون بمناقشة هذه القضية بالتفصيل ، وعلى المسؤول القضائي المعني بهذه القضية أن يعلن رأيه النهائي.

وقال رئيسي: “الدفاع عن حقوق الإنسان هو من جوهر الجمهورية الإسلامية ، وهذه القضية ليست أداة سياسية بالنسبة لنا ، بل هي واجب إلهي وواجب في موقع السيادة”.

وانتقد ازدواجية معايير الغربيين على صعيد حقوق الانسان وقال: إن دعاة حقوق الإنسان لا يظهرون حساسية للتقارير الرسمية والأخبار المتعلقة بقتل رجال ونساء في الدول الغربية وأمريكا على يد قوات الشرطة.

ورداً على سؤال من أحد الحضور حول التبادلات والعلاقات الثقافية ، قال الرئيس الايراني : إن جمهورية إيران الإسلامية ترحب ترحيباً كاملاً بالتبادل الثقافي والعلاقات بين الإسلام والمسيحية واليهودية والزرادشتيين ، وبين إيران والغرب ، وبين مختلف الحضارات والثقافات.، وتعتبرها مفيدة. برأينا أن الحرب والعسكرتارية والأسلحة النووية ليست هي الحل لمشاكل العالم، ولكن هذه المشاكل يمكن حلها من خلال الحوار والتفاهم.

ورداً على سؤال من أحد الحضور الذي وصف طلب إيران للحصول على ضمانات بأنه تكبيل أيدي رجال الدولة الأمريكيين المستقبليين ، قال السيد رئيسي: إذا كان اي اتفاق وتوقيع أي حكومة صحيحا فقط أثناء وجود تلك الحكومة في السلطة ، فهل يمكن للعلاقات الدولية ان تتواصل ؟ ان قبلنا بافتراضكم هل المعاهدات والاتفاقيات الدولية الأخرى ستكون موثوقة وقابلة للتنفيذ؟

وردًا على سؤال آخر مفاده أن إيران تقترب من الشرق قال الرئيس الايراني : نسعى الى التوازن في سياستنا الخارجية وتفاعلاتنا ، ولا نرى نحصر تعاملنا مع العالم بالتفاعل مع عدد قليل من الدول الغربية. .

عن duaa

شاهد أيضاً

الاطار التنسيقي مستعد لقبول ما يريدة التيار الصدري لاجل فك حالة الاختناق السياسي

اكد النائب عن الاطار التنسيقي محمد البلداوي , السبت , ان الاطار قبل بكل العروض …