أخبار عاجلة

الرئيس الروسي بوتين يعلن التعبئة الجزئية ويهدد باستخدام أقوى الأسلحة …. والرئيس الصيني يدعو الجيش للاستعداد

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “التعبئة الجزئية من قوات الاحتياط وممن يمتلكون الخبرة في القتال”، مؤكدًا أن “أنشطة التعبئة ستبدأ من 21 أيلول/سبتمبر 2022، والجميع سيخضع لاختبارات وتدريبات تستند إلى الخبرة المكتسبة خلال العملية العسكرية الخاصة”.ووجه بوتين الاربعاء كلمة للشعب الروسي تحدث فيها عن مستقبل العملية العسكرية واستفتاءات انضمام جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزاباروجيه إلى روسيا.

وقال بوتين إن “النظام في كييف هو من بدأ هذه الحرب، وبدأها عام 2014، وهو من ارتكب تطهيرًا عرقيًا ومارس الإرهاب والحصار تجاه الذين رفضوا الانقلاب عام 2014، ورفع السلاح في وجه مواطنيه العزل، وجعل من “الروسو – فوبيا” (رهاب الروس) سلاحه الرئيس، وجعل من الشعب الأوكراني علفًا للمدافع”.وأضاف بوتين “نحرر الأراضي الأوكرانية بالتدريج خطوة بخطوة”، معتبرًا أن “الأمر لم يعد مجرد سماع مسؤولين غربيين مستهترين بشأن إمداد أوكرانيا بأسلحة هجومية بعيدة المدى، وإنما بدأت القوات الأوكرانية بالفعل في قصف إرهابي لحدود مدننا في القرم وبيلغورود وكورسك، إذ تجاوز الغرب في سياساته المناهضة لبلادنا كل الحدود الممكنة”، مضيفًا: “بتنا نستمع دائمًا من الغرب إلى تهديدات موجهة إلى بلادنا وإلى شعبنا”.

وأشار بوتين إلى أن بروكسل وواشنطن يحثان النظام في كييف بشكل مباشر على نقل العمليات العسكرية إلى أراضينا.

وكشف بوتين عن أنه “لم يعد سرًا الحديث عن تدمير روسيا بالكامل في ساحة المعركة باستخدام كل الوسائل الممكنة، بما يتبع ذلك من تداعيات لنزع سيادتها السياسية والاقتصادية والثقافية وكل أشكال السيادة والنهب الكامل لبلادنا، فالغرب أخذ يستخدم الابتزاز النووي ضدنا”.

ولفت الى أن “الحديث لا يدور حول دعم الغرب لأوكرانيا في قصف محطة الطاقة النووية في زابوروجيه، الذي يهدد بكارثة نووية، وإنما يخص بعض التصريحات من مسؤولين رفيعي المستوى في بعض دول “الناتو، حول إمكانية وقبول استخدام سلاح الدمار الشامل ضد روسيا”.وقال بوتين لمن يطلق مثل هذه التصريحات: “أود تذكيرهم بأن بلادنا كذلك تملك أسلحة دمار شامل وفي بعض أجزائها أكثر تطورًا من نظيراتها لدى دول “الناتو””.وختم الرئيس الروسي خطابه متوعدًا الغرب وكييف قائلاً: “أمام أي تهديدات لوحدة أراضينا أو سيادتنا نحن قادرون على استخدام هذه الأسلحة وهذا ليس خداعًا”.

من جانبه دعا الرئيس الصيني، شي جين بينغ، جيش التحرير الشعبي الصيني إلى ضرورة “التركيز على الاستعداد للمشاركة في أعمال قتالية حقيقية”، بالإضافة إلى الالتزام الصارم بخطة تحقيق أهداف إصلاح الجيش.وأوضح تلفزيون الصين المركزي، أن الرئيس الصيني أرسل هذه التعليمات إلى المشاركين في ندوة الدفاع الوطني والإصلاح العسكري التي عقدت في بكين، الأربعاء، والتي حضرها أعضاء المكتب السياسي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي الصيني.

وأوعز الرئيس شي جين بينغ، بالالتزام الصارم بخطة تحقيق أهداف إصلاح الجيش، مشيرًا إلى الحاجة للالتزام الصارم بمسار تنفيذ أهداف الإصلاح المحددة مسبقًا، والتي كانت السلطات الصينية قد أعلنتها في العام 2015، لإصلاح قواتها المسلحة من أجل زيادة فعاليتها. من خلال “إنشاء جيش حديث للغاية يكون قادرًا، إذا لزم الأمر، على صد أي عدو، ذلك أن أهم مطلب للجيش هو قدراته القتالية وقدرته على الانتصار”.

عن duaa

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الروسي يلتقي بوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي تعزيز العلاقات، وذلك …