أخبار عاجلة

صنعاء تكشف عن أسلحة ردع استراتيجية في عرضٍ عسكريٍ مهيب .. والرئيس المشاط يدعو لانهاء العدوان على اليمن

شهدت العاصمة اليمنية صنعاء الأربعاء، عرضًا عسكريًا ضخمًا في ميدان السبعين بمناسبة العيد الثامن لثورة الـ21″ من سبتمبر”، بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط وقيادات الدولة من سياسيين وعسكريين وأمنيين.

العرض العسكري الذي يعد الأضخم للقوات المسلحة اليمنية، كُشف خلاله عن منظومات مختلفة من أسلحة الردع الاستراتيجية، من صواريخ باليستية ومجنحة، وطائرات مسيرة، وصواريخ دفاع جوي وصواريخ بحرية.وتضمنت الأسلحة خلال العرض، صاروخ (حاطم)، وصاروخ (فـلـق)، وصاروخ (حـيـدر)، وصاروخ (البحر الأحمر)، وصاروخ (معراج)، وصاروخ (قدس٣) وغيرها.

من جانبه دعا رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط قوى العدوان لإنهاء العدوان والحصار والاحتلال بشكل كلي، ومعالجة آثار وتداعيات الحرب، والتعاون في إصلاح ما أفسدته.

وفي كلمة له في الذكرى الثامنة لثورة “21 سبتمبر” (أيلول)، دعا المشاط المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة إلى دعم خيارات السلام الجاد والحقيقي، مذكِّرًا أنَّ على المجتمع الدولي البدء الفوري في تعديل السلوك الذي دأبوا عليه باعتباره سلوكًا معيقًا ومحبطًا ومنحازًا.كما دعا المشاط قيادة الحرب في الجانب الآخر إلى سرعة الانخراط العملي في إجراءات بناء الثقة بدءًا بالخطوات الضرورية على الصعيدين الإنساني والاقتصادي، وفي مقدمة خطوات بناء الثقة رفع الحصار عن الموانئ والمطارات اليمنية، وضبط الموارد والثروات النفطية والغازية، بما يكفل صرف الرواتب.

وأشار الرئيس المشاط إلى أنَّ ثورة “الحادي والعشرين من سبتمبر” المجيدة تمثل ثورة الضرورة الدينية والوطنية والإنسانية، مبينًا أنَّه “يحق لشعبنا بعد 8 أعوام من نضالات الثورة الخالدة أن يفخر بصموده وتضحياته وانتصاره لكرامته”.ولفت إلى أنَّ “ثورة شعبنا المباركة بدأت بشائرها في الأفق، ويكفي أنها تضع اليمن ولأول مرة على طريق الاستقلال والسيادة، و اليمن تسير باتجاه إنجاز الشرط الأساس والجوهري في النهوض بالبلدان وبناء الدول الحقيقية، وبمجرد استكمال هذا الاستحقاق المهم والخلاص من براثن الوصاية الخارجية سوف تجدون، إن شاء الله، يمنًا مختلفًا”.

وأعلن المشاط للشعب اليمني عن انتقال ثورته الخالدة من طور القتال من أجل الوجود إلى طور الثورة التي جاءت لتبقى وتقاتل من أجل التحرير والبناء، كذلك دعا للابتعاد التام عن كل ما يندرج ضمن أسباب الفرقة والكراهية، سواءً على مستوى الخطاب أو الممارسة، مؤكدًا الحرص الكبير على السلام والانفتاح على كل الجهود والمساعي الخيرة.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

الاطار التنسيقي مستعد لقبول ما يريدة التيار الصدري لاجل فك حالة الاختناق السياسي

اكد النائب عن الاطار التنسيقي محمد البلداوي , السبت , ان الاطار قبل بكل العروض …