أخبار عاجلة

حماس والجهاد الاسلامي تباركان عملية طعن جندي اسرائيلي في الخليل

باركت حركة المقاومة الإسلامية حماس عملية الطعن البطولية التي نفذها أحد الابطال الفلسطينيين والتي أصيب فيها جندي صهيوني على مفرق بيت عينون، قرب مستوطنة “كريات أربع” شرق مدينة الخليل.
وتقدم الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي الجمعة بالتعزية من ذوي الشهيد البطل ومحبيه.وأكد القانوع أن هذه العملية نتيجة طبيعية لتصاعد جرائم الاحتلال بحق أهلنا ومدننا وأسرانا ومقدساتنا.
كما دعا الناطق باسم حركة حماس المقاومين الأبطال إلى مزيد من استهداف المستوطنين وجنود الاحتلال، والاشتباك معهم في المواقع كافة، وإشعال الأرض لهيباً تحت أقدامهم.
بدورها باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء الجمعة العملية البطولية التي نفذها الشهيد البطل فادي غطاس، من مخيم الدهيشة قرب مستوطنة “كريات4” بالخليل بالضفة الغربية.
و جاء في بيان حركة الجهاد الإسلامي.. تبارك حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، عملية الطعن البطولية قرب مستوطنة “كريات أربع” بالخليل، التي نفذها الشهيد البطل فادي محمد غطاس من مخيم الدهيشة في بيت لحم، وأدت لإصابات في صفوف الجنود الصهاينة.وقالت إننا في حركة الجهاد الإسلامي، إذ ننعى الشهيد البطل الذي قام بواجبه المقاوم، نؤكد أن العملية التي نفذها هي رد طبيعي ومشروع في ظل تصاعد عمليات القتل والاعتقال بحق شعبنا في القدس والضفة المحتلة.واضافت ان هذه العملية تمثل امتدادا مباركاً لجذوة المقاومة المشتعلة وحالة الاشتباك الممتدة في مدن وقرى الضفة المحتلة في وجه الاحتلال وقطعان المستوطنين.كما تؤكد هذه العملية على حيوية مقاومة شعبنا واستمرارها ضد هذا الاحتلال، وتثبت أن المقاومة المسلحة هي الخيار الكفيل بردع الاحتلال ولجمه عن ممارساته الإرهابية.
وتوجهت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بالتحية لأهلنا ومقاومينا في مدن وبلدات الضفة ، وباركت صمودهم رغم كل محاولات التهجير والإقصاء والتي كان آخرها في قرية النبي صموئيل بالقدس.
الى ذلك لبّى آلاف الفلسطينيين، الجمعة، دعوات صلاة “الفجر العظيم” في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، و”فجر الشهداء” في المسجد الإبراهيمي ومساجد الضفة الغربية المحتلة، تخليداً لذكراهم وبطولاتهم في الدفاع عن الأرض والمقدسات في وجه مخططات الاحتلال.وتوافد المواطنون إلى المساجد المختلفة، مرددين التكبيرات والهتافات التي تمجد المقاومة والشهداء، وتؤكد السير على طريقهم والوفاء لهم.وأكدت الدعوات أن صلاة الفجر جاءت لتجديد البيعة مع الله على مواصلة درب المجاهدين والمقاومين والمشتبكين الثائرين، حتى تحرير فلسطين والأقصى.

هذا وتعد مدينة الخليل ، أكبر مدينة في الضفة الغربية خارج القدس الشرقية التي يحتلها الاسرائيليون ، ويسكنها  1000 مستوطن يهودي يعيشون تحت حماية عسكرية إسرائيلية مشددة وسط أكثر من 200 ألف فلسطيني وتحتضن الخليل المسجد الإبراهيمي.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

المرجع الأعلى السيد السيستاني يدعو لتقديم كل الدعم والمساندة لضحايا الزلزال المدمر في تركيا وسوريا

اصدر مكتب المرجع الديني الأعلى في النجف الاشرف بيانا قدم فيه التعازي والمواساة في سقوط …