أخبار عاجلة

حماس والجهاد تؤكدان بعد اجتماع القيادات : علاقاتنا علاقات أخوة وعقيدة ومقاومة

أكدت حركتا “حماس” و”الجهاد الإسلامي” عمق العلاقة بينهما، “علاقة أخوة وعقيدة ومقاومة”، وشددت الحركتان على مواصلة العمل معًا من أجل تحرير الأرض والمقدسات.
وجاء ذلك خلال لقاء قيادي رفيع جمع قيادات من حركتي “حماس” و”الجهاد”، مساء أمس الجمعة، في العاصمة اللبنانية بيروت.
وضم وفد “حماس” نائب رئيس المكتب السياسي صالح عاروري، وعضوي المكتب السياسي خليل الحية، وزاهر جبارين، في حين تشكل وفد “الجهاد” من الأمين العام زياد النخالة وعضوي المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري، وعبد العزيز الميناوي، وقادة آخرين من الحركتين.
وأرسلت الحركتان، في بيان مشترك أعقب اللقاء، رسالة طمأنة لكل “المحبين والمخلصين” أن “العلاقة بين الحركتين علاقة راسخة وإستراتيجية، وفي تعاظم وتطور، خدمةً لمشروع المقاومة في فلسطين”.
وعدت “حماس والجهاد” أي خلاف في موقف تكتيكي هنا أو هناك لا يمكن أن يمس بجوهر هذه العلاقة وتطورها وتقدمها، مؤكدة استمرار التواصل واللقاءات لتحقيق ذلك.
وعبرت الحركتان عن دعمهما للقاءات التي تمت بين الحركتين داخل فلسطين بهدف تطوير العلاقة، داعية أبناء الحركتين إلى وحدة الصف وتطوير القوة وتعزيز المقاومة، والتأكيد على وحدتها في كل الأماكن والظروف في إطار الغرفة المشتركة.
وشكرت “الحركتان” كل من يدعم مقاومة الشعب الفلسطيني، وخصتا بالذكر إيران وحزب الله، وكل القوى الحية المؤمنة بعدالة القضية الفلسطينية والمدافعة والداعمة لخيار المقاومة.

ودعمت الحركات كل الخطوات التي من شأنها أن تعظم وترسخ دور غرفة العمليات المشتركة “على قاعدة الاتفاق والتفاهم على تكتيكات المقاومة في إطار التكامل والعمل المشترك”.
وأكدت الحركتان العمل الوطني المشترك من أجل إنجاز وحدة وطنية فلسطينية حقيقة، تتجلى في ضرورة الإسراع بتشكيل مجلس وطني جديد على أسس وطنية صحيحة.
وقال بيان الحركتين المشترك: “ستبذل الحركتان وسعهما نحو الانخراط في جبهة وطنية واحدة تضم كل المخلصين والحريصين على وحدة شعبنا وإنهاء الانقسام والتوحد في إطار البيت الفلسطيني الجامع”.
ووجهت الحركتان التحية للشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها، ووجهتا التحية والعرفان للشهداء عامة وخاصة شهداء العدوان الأخير، وفي المقدمة منهم القائدان تيسير الجعبري وخالد منصور.
وقالت الحركتان: إن “القدس عاصمتنا الأبدية، وستبقى مركزًا للصراع، وعنوانًا لوحدة شعبنا في كل مكان، ولن يفلح العدو في تهويدها أو تقسيم مسجدها الأقصى المبارك، ومعركة القدس ما زالت مستمرة، ولن تتوقف حتى تطهيرها من دنس العدو”.
ودعمت الحركتان خطوات الأسرى الأبطال، ودعتا الشعب الفلسطيني إلى إطلاق أوسع حملة تضامن معهم، والتحرك في كل مكان نصرة لهم.
والاثنين الماضي، عقدت حركتا “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، لقاء في قطاع غزة ضم قيادات عسكرية وسياسية وأمنية من الطرفين، أكدوا خلاله أن المقاومة هي الخيار الإستراتيجي الذي لا تراجع عنه، وأن المقاومة مستمرة وبتنسيق عالٍ ومتقدم بين الحركتين والفصائل كافة.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

المرجع الأعلى السيد السيستاني يدعو لتقديم كل الدعم والمساندة لضحايا الزلزال المدمر في تركيا وسوريا

اصدر مكتب المرجع الديني الأعلى في النجف الاشرف بيانا قدم فيه التعازي والمواساة في سقوط …