أخبار عاجلة

الرئاسات الثلاث تدعو للتهدئة ودعوة المتظاهرين الى الالتزام بالسلمية في حراكهم

دعا رئيس الجمهورية برهم صالح إلى التهدئة، مؤكداً على الحاجة المُلحّة إلى عقد حوار وطني صادق، فيما وجّه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، السبت، القوات الأمنية بحماية المتظاهرين، داعيًا المتظاهرين إلى “التزام السلمية في حراكهم، وعدم التصعيد، والالتزام بتوجيهات القوات الأمنية”.

وقال رئيس الجمهورية في بيان “الظرف الدقيق الذي يمرّ ببلدنا اليوم يستدعي من الجميع التزام التهدئة وتغليب لغة العقل والحوار وتقديم المصلحة الوطنية العليا فوق كل اعتبار، وحماية الوطن بسواعد كل أبنائه ليظل قويًّا ومنيعًا وعصيًّا لا تفرقهم خلافات داخلية”.وأضاف “لتدارك الأزمة الراهنة والحؤول دون أيّ تصعيد، نؤكد الحاجة المُلحّة لعقد حوار وطني صادق وحريص على مصلحة الوطن والمواطنين، هادف لضمان حماية أمن واستقرار البلد وطمأنة العراقيين، وترسيخ السلم الأهلي والاجتماعي وتحصين البلد أمام المتربصين لاستغلال الثغرات وإقحام العراقيين بصراعات جانبية”.

وتابع “الحوار المطلوب بين الفرقاء السياسيين يجب أن يبحث في جذور الأزمة التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية، وإيجاد الحلول المطلوبة لتجاوزها والوصول بالبلد إلى بر الأمان والاستقرار، فالأوضاع العامة في البلد ومطالب شعبنا الصابر تضعنا جميعًا على المحك، وتستدعي عملًا جادًا نحو تصحيح المسارات ورفع الحيف والظلم ومحاربة الفساد، وترسيخ الدولة المقتدرة الحامية والخادمة لكل العراقيين، ولا خيار أمامنا سوى تحقيق ذلك”.

إلى ذلك، وجّه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، القوات الأمنية بحماية المتظاهرين، داعيًا المتظاهرين إلى “التزام السلمية في حراكهم، وعدم التصعيد، والالتزام بتوجيهات القوات الأمنية”.

الكاظمي، وفي بيان له حول آخر التطورات، دعا كافة القوى السياسية للتحاور والتفاهم والبعد عن لغة التخوين والإقصاء، وقال “لا بدّ أن تجلس الكتل السياسية وتتحاور وتتفاهم من أجل العراق والعراقيين، ويجب الابتعاد عن لغة التخوين والإقصاء”، مضيفاً: “أدعو الجميع إلى التحلي بالهدوء والصبر والعقلانية، وعدم الانجرار إلى التصادم، وأدعو المواطنين إلى عدم الاصطدام مع القوى الأمنية واحترام مؤسسات الدولة”.وتابع: “في العراق ما يكفي من العقلاء والرجال، ولكنْ حذاري حذاري من استمرارِ التشنجِ السياسي، حتى لا تنفجرَ ألغامُ سعينا طوالَ العامينِ الماضيينِ في تفكيكِها بهدوء”.وشدد الكاظمي على أنّه “يجبُ أن نتعاون جميعاً لنوقفَ من يسرعُ هذه الفتنةِ، والكلُ يجب أن يعلمَ جيداً أن نارَ الفتنة ستحرقُ الجميع”.

ودعا رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، المتظاهرين الذين اقتحموا مبنى البرلمان، السبت، إلى الحفاظ على سلميّة التظاهر، فيما طلب من القوات الأمنية التي تحمي البرلمان “عدم التعرّض للمتظاهرين”.وفيما رأى الحلبوسي “أنّنا نعيش أوقاتًا صعبة وحسَّاسة تتطلَّب منَّا جميعًا التحلّي بأعلى درجات الحلم والمسؤولية الوطنية الصادقة”، دعا في بيان “جميع القادة والكتل السياسيّة إلى لقاء وطني عاجل لإنجاز حوار وطني فاعل ومسؤول تكون مخرجاته من أجل الوطن”، وأضاف “الحوار هو الحل، ودعوتنا صادقة ومخلصة إلى جميع الأطراف السياسيّة في هذا البلد الجريح بتغليب المصلحة العليا للوطن والمواطن”.وبينما قرّر الحلبوسي “تعليق عقد جلسات مجلس النواب حتى إشعار آخر”، دعا “الكاظمي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المؤسسات وحماية المتظاهرين الذين أدعوهم إلى الحفاظ على سلميَّتهم وحفظ ممتلكات الدولة”.

من جهته، قال الإطار التنسيقيفي بيان له : “نتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة في بغداد، ولا سيما التجاوز على المؤسسات الدستورية واقتحام البرلمان”.ودعا الإطار التنسيقي إلى “ضبط النفس والتزام أقصى درجات الصبر والاستعداد”، داعيًا “جماهير الشعب العراقي المؤمنة بالقانون والدستور إلى التظاهر السلمي دفاعًا عن الدولة وشرعيتها ومؤسساتها”.

وحمّل الإطار التنسيقي الجهات السياسية التي تقف خلف هذا التصعيد والتجاوز على الدولة “كامل المسؤولية عما قد يتعرض له السلم الأهلي”.

وفي السياق، دعا زعيم تحالف الفتح، هادي العامري، الإطار التنسيقي والتيار الصدري، إلى اعتماد نهج التهدئة وضبط النفس والتأني.

ودعا العامري في بيان “جميع الأخوة الأعزاء شركاء الوطن في الإطار التنسيقي والتيار الصدري، وكل من تهمه حياة العراق والعراقيين، إلى اعتماد نهج التهدئة وضبط النفس والتأني، وترجيح أسلوب الحوار والتفاهم البناء من أجل تجاوز الخلافات، التي مهما كانت فهي قابلة للحل والتفكيك بهدوء وبعيدًا عن الانفعالات”.

 

عن anwartv2

شاهد أيضاً

مدير شركة الموانئ … يتهم جهات سياسية تحاول اجهاض مشروع ميناء الفاو ومنع تشغيله

اتهم مديرشركة الموانئ فرحان الفرطوسي، الخميس، جهات سياسية بمحاولات مستمرة لإجهاض مشروع ميناء الفاو، ومنع …