أخبار عاجلة

حزب الله : انتصرنا وطردنا “إسرائيل” وقضينا على “داعش” والتكفير .. لأننا مع الحسين عليه السلام

أكد نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، لأننا مع الحسين عليه السلام انتصرنا وطردنا ” إسرائيل” وقضينا على “داعش” والتكفير ورفعنا راية الحق لنقول للعالم: نحن مع الله نتلألأ بعطاءاتنا شيبًا وأطفالا”.
وقال  الشيخ نعيم قاسم في كلمة له خلال إحياء الليلة الثانية من ليالي شهر محرم الحرام في المجلس العاشورائي المركزي الذي يقيمه حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت: “إذا تخلَّى بعضهم عن التحرير، فنحن لا نتخلى، وإذا كنا قادرين وغيرنا ليس قادرًا، فسنعمل ونساعد الآخرين”، متسائلًا “كيف أنتم مع استقلال لبنان، عبر البيانات؟”.
وقال الشيخ قاسم أضاف “نحن نُوفَّق بصاروخ صغير، ونعمل عليه ونحوّله إلى صاروخ كبير. وصاروخ غراد سنة 1993 أنتج اتفاق تموز في يومها، لأننا استخدمناه باسم الله، وفي سبيل الله، ومن أجل التحرير فوفقنا الله، مع العلم أنه صاروخ لا قيمة له”.وتابع قائلًا: “إذا كان لدينا سلوك سياسي واجتماعي صحيح فهذا بسبب السلوك العقائدي القويم والصحيح”، مشيرًا إلى أنّ “أميركا قمّة في الفساد على المستوى العالمي، فإذا ما لجأ شخص إلى أميركا، فمن الطبيعي أن يسلك مسار الخداع والكذب والانحراف”.

وقال الشيخ نعيم قاسم محذرا  أنّ “العدو إذا هددنا وقفنا له بالمرصاد، وإذا تهيأ قليلًا سنتهيأ له أكثر، وسنبقى نتقوّى لمواجهته”، مضيفًا “ليعلم الجميع أنّ حزب الله يعمل في إطار تكامل دور المقاومة مع الدولة اللبنانية لتكون قوية في حقها”.
وأضاف الشيخ نعيم قاسم : أنّ التسويف في ملف ثروة لبنان النفطية لن يثني المقاومة عن القيام بواجبها الذي يمليه عليها الموقف، عندما يحين الموقف، مشددًا على ضرورة أن تكون الإجابات بأسرع وقت ممكن، وفي الفترة الزمنية المحددة، وأنّ لا خيار أمام العدو الصهيوني إلاّ أن يعترف بحقوق لبنان في ثروته المائية، كما أنّه لا خيار أمام الأميركي إلا أن يرفع يده عن الشركات لتنقب وتستخرج الغاز.
وتعليقاعلى مواقف بعض الممتعضين من نشيد سلام يامهدي قال الشيخ قاسم متسائلا  “بِمَ أزعجكم نشيد “سلام يا مهدي”؟ اننا عندما نقول: سلام يا مهدي فنحن نعلم أنّه يسمع سلامنا، وأنه حاضرٌ بيننا، أعجبكم ذلك، أم لم يعجبكم”.ك
ونوه الشيخ قاسم الى أنّ “الحجاب لدينا هو الاستقامة والالتزام بأوامر الله، ولسان حال المحجبة يقول: لا تنظروا إلى جمال جسدي، بل انظروا إلى جمال إنسانيتي وعقلي وروحي، وهذا تعبير عن الاستقامة”، وأنّ “المحجبات أثبتْنَ أنَّهنَّ القمة في مجال تربية الأطفال والأولاد، وأنهنّ حاضنة هذا الخط الجهادي”.
وقال نائب الأمين العام لحزب الله :  “بعضهم يقول: إنكم لا تشبهوننا، والحمد لله أننا لا نشبهكم ولا تشبهوننا، وأكيد لا تشبه الاستقامة .. الانحراف، ولا تشبه المقاومة طعنها بالظهر”،
وختم قائلًا: “أعطينا الشهداء، فكانت النتيجة أن وصلنا إلى قمة الموقع في المنطقة كلها”.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

الاطار التنسيقي مستعد لقبول ما يريدة التيار الصدري لاجل فك حالة الاختناق السياسي

اكد النائب عن الاطار التنسيقي محمد البلداوي , السبت , ان الاطار قبل بكل العروض …