أخبار عاجلة

رئيس الوزراء اليمني في حكومة الإنقاذ : لن نسمح بتحويل البحر الاحمر الى بحيرة إسرائيلية

أكد رئيس الوزراء اليمني في حكومة الإنقاذ ، ان باب المندب ممر دولي لكنه جزء من الاراضي اليمنية، ولن نسمح بتحويل البحر الأحمر إلى بحيرة “إسرائيلية”. مشددا على اننا : نملك الكلمة الفصل من بوابة مضيق باب المندب للحفاظ على هوية البحر الأحمر العربية بوجه المؤامرة الأميركية، مضيفا ان باب المندب ممر دولي لكنه جزء من الاراضي اليمنية، ولن نسمح بتحويل البحر الأحمر الى بحيرة “اسرائيلية”.

كما نقلت وكالة انباء “سبأ” اليمنية عن بن حبتور في كلمة له خلال زيارة تفقدية لإحدى الوزارات، قوله: أن الأعداء لم يتوقعوا أن يصمد الشعب اليمني وكوادره الوظيفية طيلة سبع سنوات ونيف وأن تظل مؤسسات الدولة قائمة ومستمرة في أداء واجباتها ومهامها تجاه المواطنين رغم الصعوبات التي تواجهها الكوادر الوظيفية والعاملة بسبب تداعيات العدوان والحصار وحربه الاقتصادية.

وأضاف: اعتقد الأعداء أن اليمن سيكون لقمة سائغة، بالنظر إلى حالة الصراع والضعف التي عاشها قبيل العدوان وبعد أن غاصوا في مؤسستنا الدفاعية والأمنية وعاثوا فيها تخريباً، وأنهم قادرون على الحسم العاجل لعدوانهم ضد شعبنا، وهاهو العام الثامن يدخل ونحن أكثر تماسكا وقوة مع تحقيق الكثير من المكاسب والانتصارات الاستراتيجية في كافة الجبهات.

وتطرق بن حبتور إلى زيارة الرئيس الأميركي الى السعودية واللقاءات التي عقدت خلال اليومين الماضيين بمدينة جدة، قائلا : حضرت صنعاء وبقوة في نقاشات الأعداء ومحاولتهم البحث عن غطاء ليدثروا به عدوانهم على اليمن وتحميل الآخرين المسؤولية ضمن محاولتهم المتواصلة لتصوير العدوان على أنه مجرد صراع داخلي بين صنعاء والأطراف المرتزقة والعميلة الموجودين في الرياض أو أبو ظبي ودبي.

وأكد أن الأعداء يحاولون بشكل بائس التغطية على حقيقة عدوانهم المتوحش وما ارتكبته طائراتهم وصواريخهم التي استهدفت كل أنحاء اليمن طيلة السنوات الماضية من مجازر وجرائم وانتهاكات بحق الشعب اليمني بمختلف فئاته وشرائحه الاجتماعية.وأوضح أن كل الملفات التي تطرحها صنعاء هي لصالح أبناء اليمن مع الأخذ في الاعتبار أن اللحظات الثورية تبرز فيها قضايا وآراء قد تختلف أو تتصادم مع هذا الفكر أو ذلك التوجه.

هذا وكانت الخارجية اليمنية، قد وصفت زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى منطقة غرب آسيا، بأنها تأتي في إطار تغيير الاجواء الاقليمية لصالح الكيان الصهيوني المؤقت وتسخير الإمكانات المالية للدول التي تدور في الفلك الأمريكي لتامين الحماية للكيان الإسرائيلي الغاصب .

عن duaa

شاهد أيضاً

نحت اسم 17 طفلا استشهدوا في العدوان الإسرائيلي على رمال شواطى غزه في مهرجان ” الاحتلال يقتل الطفولة”

تمكن فنانون فلسطينيون من نحت اسم 17 طفلا باستخدام الرمال، بطول 100 متر، في الهواء …