أخبار عاجلة

السيد عبد الملك الحوثي : تحالف العدوان خطط للقيام بتفجيرات واستهداف المواطنين في صنعاء بالاغتيالات و السيارات المفخخة

قال قائد حركة انصار الله في اليمن السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ان تحالف العدوان خطط للقيام بتفجيرات واستهداف المواطنين في صنعاء بالعمليات الأمنية والسيارات المفخخة، مؤكدا فشل الكثير من مؤامرات استهداف صنعاء أمنيا بفضل رجال وزارة الداخلية وجهاز الأمن والمخابرات.
وأكد السيد عبد الملك أن العدوان حاول استهداف صنعاء عسكريا بالقصف المكثف وحدثت فيها عدد من أفظع الجرائم التي ارتكبها العدوان ، فاستهدفها حتى بالأسلحة المحرمة دوليا وحاول احتلالها بعمليات عسكرية كبيرة فاشلة .
وأضاف أن الأعداء جهزوا حملات عسكرية كبيرة لاحتلال صنعاء و خصصوا لتحقيق أهدافهم الوهمية والسرابية مليارات الدولارات ، مبيناً أن كل ما يستطيع الأعداء فعله لاحتلال صنعاء فعلوه، لكنهم وصلوا لقناعة كما قال الزامل الشعبي “صنعاء بعيدة قولوا له الرياض أقرب”
وقال السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ان تحالف العدوان خطط للقيام بتفجيرات واستهداف المواطنين في صنعاء بالاغتيالات والسيارات المفخخة ، مؤكداً أن فشل الكثير من مؤامرات استهداف صنعاء أمنيا كان بفضل توفيق الله لرجال وزارة الداخلية وجهاز الأمن والمخابرات ، وأن بعض الخلايا التي تم ضبطها جرى الإعلان عنها والبعض لم يعلن عنها لأسباب أمنية.
وعلى الصعيد الاقتصادي أوضح السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن الأعداء يعملون من خلال استهداف الجانب الاقتصادي التضييق على معيشة الناس عبر الحصار ، وبالتزامن مع التضييق المعيشي نفذ الأعداء حملة تحريض للدفع بالناس نحو إثارة الفوضى وتحويل المعركة إلى صراع داخلي مشيرا الى ان العدوان أراد أن يتصارع الناس فيما بينهم بدل أن تكون ردة الفعل تجاه العدو الذي يحاصر ويمنع دخول المشتقات النفطية ، إلا أن الأعداء صُدموا بمستوى الوعي لدى مجتمعنا وصنعاء تحديدا لأن معظم حملات التحريض كانت تستهدف العاصمة ، وكانت بعض العناصر المدسوسة المتواجدة في أنحاء البلد تعمل كأبواق للدعايات والفتنة وتحاول إثارة الفتنة في صنعاء.
واكد السيد عبد الملك الحوثي أن الأعداء الذين راهنوا على حسم معركتهم ما بين أسبوعين إلى شهرين وصلوا إلى العام الثامن في عدوانهم وقد شبعوا يأسا وإحباطا، وأصبحوا في قرارة أنفسهم مؤمنين بهزيمتهم لأن شعبنا وثق بالله يوم وثقوا بأمريكا وراهنوا على تطبيعهم مع إسرائيل لذلك هم من فشل إلى فشل.
وأكد أن أعداءنا مستكبرون ، وإلا فكان الأفضل لهم أن يكفوا عن عدوانهم على بلدنا بعد فشلهم في كل ما سبق لكن يبدو أن الأعداء مستمرون في توجهاتهم العدوانية، وحملاتهم وتجهيزاتهم واضحة.
وخاطب السيد القائد الأعداء بالقول : على أعدائنا إدراك أنه لا فائدة من استمرار عدوانهم وأنهم لن يصلوا إلى تحقيق أهدافهم ، فشعبنا لم يعتد على أحد لكنه ليس فريسة سهلة وعليهم أن يستوعبوا هذه الحقيقة .
واضاف السيد عبد الملك الحوثي أن الحرب الناعمة التي يشنها الأعداء تستهدف العنصر المعنوي في شعبنا وهو أهم عامل استند إليه في ثباته ، وأنه لا بد أن نكون على درجة عالية من الوعي واليقظة والبصيرة والانتباه لكل مؤامرات الأعداء وأنشطتهم التي تستهدفنا.
وأشار إلى أن الأعداء يريدون أن يضعفوا الجانب المعنوي لدينا كي نقبلهم ولا يستثيرنا شيء ضدهم ٫ مشددا علي ضرورة أن نتعاون شعبيا ورسميا في التصدي للحرب الناعمة بكل أشكالها .

عن anwartv2

شاهد أيضاً

هيئة البث التلفزيونية الاسرائيلية تكشف : صفقة امنية ضخمة بين اسرائيل و السعودية اثناء زيارة بايدن

أفادت هيئة البث الإسرائيلية المعروفة باسم “كان” بأنه من المتوقع الإعلان عن “صفقة أمنية ضخمة …