أخبار عاجلة

السيد الحوثي: الخطر الصهيوني يستهدف كل الأمة الإسلامية ومقدساتها

حذّر قائد حركة أنصار الله اليمنية السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، من أن الخطر اليهودي الصهيوني هو خطر وتهديد على المسلمين جميعًا ويستهدف مقدسات الأمة، واصفا الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى بانها مستفزة، وهي رسالة موجهة إلى كل المسلمين .

ولفت السيد الحوثي إلى أن “الخطر اليهودي الصهيوني يمثل اختبارًا كبيرًا للجميع في مواقفهم وردة فعلهم”، موضحًا أن “لدى اليهود سياسة الترويض والتمهيد لأي خطوة خطيرة من حيث أهميتها واستفزازها للأمة الإسلامية فيهيئون الأجواء لذلك”.

واعتبر جرائم التدنيس والاقتحامات والاعتداءات الصهيونية هي “خطوات تمهيدية بهدف الوصول لهدفهم المعلن في هدم المسجد الأقصى المبارك”. وقال: “أعلنا بكل جد أننا ضمن المعادلة التي أعلنها السيد حسن نصر الله وأننا سنكون من الحاضرين ليكون لنا موقف القتال في سبيل الله”.

وأضاف السيد الحوثي: “إذا فرّطت الأمة بفلسطين والأقصى فذلك يعني التمكين للعدو للانطلاق بشرّه ومؤامراته لكل أبناء الأمة”، مشيرًا إلى أن اللوبي اليهودي لديه مخططاته التي يستهدف بها الأمة الإسلامية حتى من قبل احتلال فلسطين.وواصفا العدوان على اليمن يأتي في سياق تمكين العدو الصهيوني وإزاحة كل ما يمثل عائقًا ومشكلة أمامه، مؤكدًا أن السيطرة التامة والمباشرة على ثروات الأمة ومقدراتها هو هدف للأميركي و”الإسرائيلي”.

ورأى السيد الحوثي، أن ما يحدث في المسجد الأقصى وفلسطين، قابله في الساحة الإسلامية حالة فرز غير مسبوقة، وقال: لقد “ظهر النظامان الإماراتي والسعودي وهام يحملان راية النفاق وتحركا في المنطقة تحت عنوان التطبيع”.وأشار إلى أن

وفضح السيد عبد الملك الحوثي النظامين الاماراتي والسعودي اللذين يستقبلان المرمين الصهاينة باسم التطبيع وحوار الأديان قائلا : أن الأعداء يضللون الأمة من خلال تقديم عناوين أخرى بهدف الخداع، مضيفًا أنه “يُستضاف المجرمون الصهاينة في الرياض والإمارات باسم الدين وما يسمى بمؤتمرات الأديان، وفي الوقت الذي يتحالف المطبّعون مع اليهود العدو الأول للأمة، يعادون المجاهدين في فلسطين”.

وأكد قائد انصار الله أن اليهود هم الذين يقودون بمؤامراتهم مجمل الأحداث التي تستهدف أبناء الأمة ومنهم الشعب اليمني، مشيراً إلى أن العدو الصهيوني لم يجرؤ على الدخول بعدوان مباشر على اليمن فهو أعجز من ذلك ويراها مغامرة خطيرة.

وقال: “العدو الإسرائيلي دفع بالأغبياء المنافقين ليعتدوا على اليمن تحت عناوين أخرى ويبذلون التكاليف مهما بلغ حجمها”، لافتًا إلى أن الإعلام السعودي والإماراتي هو نسخة طبق الاصل من الإعلام “الإسرائيلي” لولا اختلاف اللغة.

وأضاف: “معركتنا في هذا البلد مقدسة وتحركنا هو جهاد في سبيل الله، ونحن نخوض معركة الحرية والاستقلال والكرامة”، لافتًا إلى وجود قواعد أميركية وبريطانية في حضرموت والمهرة وعدن، ومؤكدًا أن الأميركي و”الإسرائيلي” لا يريدان تحمل الخسائر البشرية والمادية بل يدفعون بالمنافقين الأغبياء.. والمنافقون يعملون كحراس لقواعد الأميركيين ويضحّون في سبيل خدمتهم، ورضوا بهذا الدور الخسيس”.

ونوه السيد عبد الملك الحوثي قائد انصار الله بالشعب اليمني الذي “يأبى العبودية للأعداء وعلى مدى سبع سنوات تحرك مصرًا على موقفه المبدئي في الحرية والكرامة والاستقلال”، مبينًا أن ممارسات الأعداء والمجازر الجماعية التي ارتكبوها بحق الشعب كشفت عن حقيقتهم وعدوانيتهم.

عن duaa

شاهد أيضاً

قلق وخشية لدى قيادات جيش الاحتلال الاسرائيلي من عمليات تنفذها المقاومة من غزة او من جنوب لبنان

نقل الصحفي الإسرائيلي أمير بوحبوط في تقرير نشره موقع “والا” عن جهات استخبارية رفيعة المستوى …