أخبار عاجلة

طهران: جريمة اغتيال صياد خدايي المدافع عن مرقد السيدة زينب عليها السلام ارتكبها عناصر مرتبطون بالاستكبار العالمي

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، جريمة اغتيال العقيد حسن صياد خدايي، وقدمت التعازي إلى عائلة الفقيد، واصفةً إياها بـ”الجريمة ضد الإنسانية”.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إنّ “أعداء إيران أظهروا مرّة أخرى طبيعتهم الشريرة باغتيال أحد عناصر حرس الثورة المضحّين”.
وأضاف خطيب زاده أنّ “الجريمة اللا إنسانية ارتكبها عناصر إرهابيون مرتبطون بالاستكبار العالمي، ومدعومون من دول تدّعي محاربة الإرهاب”.
وشدّد خطيب زاده على أنّ “إيران كانت من ضحايا الجرائم الإرهابية منذ أكثر من أربعة عقود”، مضيفاً أنّ “الإرهابيين يحاولون منع الشعب الإيراني من التحرّك نحو تحقيق مُثله السامية وعرقلة مسيرته الشامخة”.
وأعلن حرس الثورة الإسلامية، اغتيال الضابط في الحرس حسن صياد خدايي في العاصمة طهران. وذكرت وكالة “تسنيم” أنّ عملية الاغتيال نفّذها شخصان يركبان دراجة نارية في شارع “مجاهدي الإسلام” في طهران.
بدورها العلاقات العامة في حرس الثورة الاسلامية، اعلنت استشهاد العقيد حسن صياد خدايي المدافع عن مراقد أهل البيت عليهم السلام في عمل إرهابي معاد للثورة الإسلامية وعلى يد عناصر تابعة للاستكبار العالمي.
وبينت العلاقات العامة للحرس، في البيان أن هذا العمل الإرهابي الإجرامي على يد العناصر المرتزقة للاستكبار العالمي أدى إلى استشهاد أحد المدافعين عن مراقد أهل البيت عليهم السلام في سوريا في إشارة الى الدفاع عن مرقد السيدة زينب عليها السلام ضد الجماعات التكفيرية التي كانت تسعى لهدم قبر السيدة زينب بنت امير المؤمنين عليها السلام في ريف دمشق وقبر السيدة رقية عليها السلام في دمشق، مضيفا: مساء يوم الأحد وفي إحدى الأزقة المؤدية إلى شارع “مجاهدين إسلام” شرقي طهران تعرّض العقيد صياد خدائي لجريمة إرهابية.وتقدم البيان بالتهنئة والتعزية باستشهاد المدافع عن مراقد أهل البيت عليهم السلام العقيد صياد خدايي، لأسرته الكريمة، مؤكداً أن الإجراءات اللازمة للتعرف على المعتدي أو المعتدين والقبض عليهم جارية.
الخبير الايراني في الشؤون السياسية حسن هاني زاده أكد :ان العميد خدائي ناضل في سوريا للقضاء على العناصر الارهابية والدفاع عن العتبات المقدسة في سوريا، مشددا على ان منظمة خلق الارهابية وعناصر ارهابية تابعة للاستكبار العالمي وراء هذه العملية الارهابية.
وأضاف هاني زاده ان التطبيع الصهيوني مع بعض دول الخليج هو الذي مهد الارضية لتدريب عناصر ارهابية ودسها في المجتمع الايراني لارتكاب جرائمها الارهابية. وتوقع الخبير في الشؤون السياسية ان ترد ايران علی هذه الجريمة في الزمان والمكان المناسبين وستتخذ كافة الاجراءات لمنع وقوع مثل هذه الأعمال الارهابية.
رواد مواقع التواصل الاجتماعي واحرار العالم وجمهور المقاومة تفاعلوا مع خبر اغتيال العقيد حسن صياد خدايي المدافع عن مراقد أهل البيت عليهم السلام في سوريا، وتداولوا صور عملية الاغتيال الجبانة وصورا للشهيد خدائي، مؤكدين ان الشهيد هو امتداد للشهداء الذين يسقطون وسقطوا وسالت دمائهم الطاهرة في ساحات الجهاد والقتال في سوريا وفلسطين والعراق واليمن واصفين اياها بالدماءٌ المقدّسة التي تسيل على طريق القدس.كما وتوجهوا بالتعزية والتبريكات للامة الاسلامية ولقائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي ولكل قادة المقاومة ولعائلة الشهيد المغدور، محملين العدو الصهيوني مسؤولية العملية الجبانة، مؤكدين أن الاستكبار العالمي وادواتهم في المنطقة يحاولون قتل هذه الأنفس الزكية من أجل نشر جبروتهم.
على صعيد اخر اعلن حرس الثورة الإسلامية القاء القبض على عناصر شبكة تجسس تعمل لمصلحة الموساد الإسرائيلي وتتلقى التعليمات منه لتنفيذ عمليات إرهابية لزعزعة الامن في البلاد.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

قلق وخشية لدى قيادات جيش الاحتلال الاسرائيلي من عمليات تنفذها المقاومة من غزة او من جنوب لبنان

نقل الصحفي الإسرائيلي أمير بوحبوط في تقرير نشره موقع “والا” عن جهات استخبارية رفيعة المستوى …