أخبار عاجلة

استمرارا لاجرام ال سعود : تنفيذ حكم الإعدام ” تعزيرا ” باثنين من معتقليْ رأي من شيعة القطيف واعدام يمني من انصار الله

في خطوة إجرامية اخرى لآل سعود ، أقدمت سلطات المملكة على تنفيذ إعداميْن جديديْن بحقّ معتقليْ رأي فبركت لهما تهما سياسية.
كما اعلن بيان الداخلية السعودية تنفيذ حكم الإعدام ايضا بالمعتقل اليمني محمد عبدالباسط المعلمي بتهمة الانتماء الى حركة انصارالله اليمنية والتخابر معها حسب بيان الداخلية .
وبحسب معلومات المعارضة السعودية وحساب “ناشط قطيفي” على موقع “تويتر”،أقدم نظام ال سعود الوهابي بإعدام كل من معتقل الرأي محمد خضر العوامي (من أهالي القطيف) والمعتقل السياسي حسين آل بو عبد الله بقطع رأسيهما ثم التخلّص من جثمانه في مكان مجهول.
ووفق المعطيات المتوافرة، اعتقلت السلطات محمد خضرالعوامي وحسين ال بو عبد الله على خلفية مشاركتهما في حراك القطيف السلمي المطلبي.
بيان وزارة الداخلية أقرّ بالإعداميْن، مشيرًا الى أن المعتقليْن “قُتلا تعزيرًا حسب ادعائه لـ”اشتراكهما في الإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة وهذ التهم هي تهم جاهزة يبادر النظام السعودي الوهابي على تثبيتها في كل بيان تصدره تعلن فيه تنفيذ الاعدامات بحق الناشطين السلميين المعارضين وخاصة من الشيعة من أبناء المنطقة الشرقية في الاحساء والقطيف

الى ذلك دانت منظمات حقوقية الاعدامات السعودية وقالت ان المعدومين من معتقلي الراي وانهم من ابناء الطائفة الشيعية وليس لهم اي ارتباط بالارهاب الذي تقوله وزارة الداخلية السعودية.
وطالب ناشطون سعوديون المجتمع الدولي بالضغط على النظام السعودي لوقف الاعدامات السياسية التي ينفذها بحق اهالي المنطقة الشرقية وكذلك بعض السجناء والمعتقلين اليمنيين.وكانت السعودية قد أقدمت، في الثاني عشر من شهر مارس الفائت، على ارتكاب مجزرة بحق عشرات المعتقلين من بينهم واحد واربعون معتقلا من شباب الحراك السلمي في الأحساء والقطيف وسبعة يمنيين دون محاكمات عادلة، بزعم أنهم متورطون في ما أسمتهم في قضايا إرهابية.
وفي السياق نفسه أدانت منظمة إنسان للحقوق والحريات جريمة قتل حرس الحدود السعودي سبعة من العمال المهاجرين اليمنيين في منفذ الرقو، الذين وصلت جثثهم إلى المستشفى الجمهوري في مدينة صعدة.
ووصفت المنظمة هذه الجريمة بالمروعة، حيث، أظهرت التقارير الطبية أن سبب وفاة العمال ناجم عن التعذيب بالأسلاك الكهربائية، مشيرة إلى أن الاعتداءات على المهاجرين أصبحت من الجرائم المتكررة التي يرتكبها النظام السعودي بين الحين والآخر.وأبدت المنظمة مخاوفها على آلاف العمال المهاجرين في مراكز الاحتجاز السعودية، داعية جميع المنظمات الدولية والمحلية إلى إدانة واستنكار هذه الانتهاكات المخالفة للمواثيق والاتفاقيات الدولية والعمل على محاسبة مرتكبيها.

عن duaa

شاهد أيضاً

حفل تأبين للشهيد “أبو عطايا” في بيروت وغزة.. تأكيد خيار المقاومة المسلحة حتى التحرير

أحيت قوى وفصائل المقاومة في لبنان وفلسطين، بدعوة من لجان دعم المقاومة في فلسطين، حفلاً …