أخبار عاجلة

انصار الله الحوثيون في تعليق على تشكيل العدوان لمجلس الرئاسة الانتقالي : لا فرق بين حكومة الفنادق ومجلس الفنادق

أكد عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله محمد البخيتي أن “قرار العدوان السعودي ـ الأميركي إنشاء مجلس قيادة رئاسي “فاجأ الجميع، بما في ذلك المكونات السياسية المتواجدة في مفاوضات الرياض، مما يؤكد أن هذا القرار هو قرار أمريكي، لأن من تم اختياره ليترأس هذا المجلس من قبل أمريكا هو رشاد العليمي والجميع يعرف أنه رجل أمريكا الأول في اليمن”.

وشدد القيادي في انصار الله الحوثيون على أن ” خطوة تشكيل المجلس الانتقالي رغم كونها خطوة أمريكية، إلا أنها أيضًا أسقطت شرعية العدوان على اليمن الذي قام على أساس شرعية زائفة بدعوة ما يسمونه الانقلاب واستعادة الشرعية، وكنا سابقا قد رفضنا حكومة الفنادق لأنها أصبحت أسيرة الفنادق وأسيرة الإقامة الجبرية في السعودية في إشارة الى حكومة الرئيس المستقيل و الهارب والمقيم في الرياض عبد ربه هادي”.

ورأى البخيتي أن “الخطوة اليوم بإنشاء مجلس سياسي في الرياض عرّت دول العدوان وأكدت أن القرار بيد أمريكا”، معتبرًا أنه “لا فرق بين حكومة الفنادق ومجلس الفنادق لأن قرارهم بيد دول العدوان بقيادة أمريكا، لكن الإيجابي في هذه الخطوة أنها عرت العدوان على اليمن وكشفت عن أن حقيقة القرار بيد أمريكا وأنهم لم يشركوا في قرارهم هذا حتى المكونات السياسية التي استدعت العدوان”.

البخيتي جدد تأكيده أن “شرعية أي حكومة في أي دولة في العالم لا بد أن تستمد من الداخل وليس من الخارج خصوصًا من عدو الأمة الإسلامية أمريكا، وبالتالي الشرعية الحقيقية تتمثل في من يدافعون عن استقرار وسيادة اليمن ونحن قد اقتربنا من تحقيق هذا النصر”.

و دعا البخيتي “من تورط بالوقوف في صف العدوان أو خذلان اليمن أن يراجعوا حساباتهم ويعودوا الى صف الوطن لأن أي عملية سياسية لا بد أن تقوم على أساس الشراكة الوطنية التي تستوعب كل من دافعوا عن سيادة واستقلال اليمن وليس من يقفون في دول صف العدوان ويبررون لها احتلال اليمن”.

من جانبه أكّد رئيس الوفد الوطني اليمني المفاوض محمد عبد السلام أنّ “حاضر ومستقبل اليمن يتقرّر داخل اليمن، وأنّ أيّ نشاط خارج حدوده ما هو إلاّ مسرحيات هزليّة تمارسها دول تحالف العدوان على اليمن”.

ولفت عبد السلام في تغريدة له على “تويتر” إلى أنّ “شعبنا اليمني غير معني بإجراءات غير شرعيّة صادرة خارج حدود وطنه ومن جهة غير شرعيّة”، وأكد أنّ إجراءات تحالف العدوان لا علاقة لها باليمن ولا بمصالحة ولا تمت للسلام بأيّ صلة.ورأى عبد السلام أنّ هذه الإجراءات تدفع نحو التصعيد عبر إعادة تجميع ميليشيا متناثرة متصارعة في إطار واحد يخدم مصالح الخارج ودول العدوان.وفيما لفت إلى أنّ “الحوار السياسي يأتي في أجواء مناسبة وليس بالقفز عن وقف العدوان والحصار وإنهاء الاحتلال بإعادة تدوير المرتزقة”، شدّد عبد السلام على أنّ “طريق السلام بوقف العدوان ورفع الحصار وخروج القوات الأجنبية من البلاد، ودون ذلك محاولة يائسة لإعادة ترتيب صفوف المرتزقة للدفع بهم نحو مزيد من التصعيد”.وخلص عبد السلام إلى القول: “اليمن ليس قاصرًا حتى يهندس له الآخرون شكل دولته وحكومته ويقررون له حاضره ومستقبله”.

عن duaa

شاهد أيضاً

جبران باسيل بعد اعلان نتائج الانتخابات اللبنانية : كانوا ينتظرون تحولنا إلى جثة سياسية لكننا صمدنا

علق رئيس “التيار الوطني الحر”، النائب جبران باسيل، على نتائج الانتخابات النيابية التي جرت يوم …