أخبار عاجلة

السيد نصر الله: السعودية دعمت الارهاب وهي شريكة أمريكا في الحرب الكونيّة على المنطقة

أكَّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية صنعت تنظيم “داعش” الإرهابي وتتحمّل مسؤولية جرائمه، مبينًا أنَّ السعودية وقفت خلف دعم “داعش” والتكفيريين في الوقت الذي قاوم الشهيد القائد قاسم سليماني إلى جانب الشعب العراقي الاحتلال الأمريكي والارهاب.
وفي كلمةٍ له خلال الاحتفال الذي أقامه حزب الله في الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد القائدين سليماني والمهندس، قال السيد نصر الله: “الشهيد سليماني هو الذي وقف إلى جانب الشعب العراقي وساهم في تأسيس المقاومة، وأنَّ إيران كانت أوّل من وقف إلى جانب الشعب العراقي في مواجهة “داعش” الذي جاءت به واشنطن”، محمّلًا إياها كلّ الجرائم التي ارتكبتها في العراق وتحت هذه الحجّة هي عادت إلى العراق.وبيَّن أنَّ الشهيد سليماني قاوم الاحتلال وساهم في تأسيس فصائل المقاومة العراقية وأمدّها بالسلاح والقوى والاندفاع، وتابع: “عندما جيء بداعش كان الشهيد أوّل الذين وقفوا إلى جانب الشعب العراقي للدّفاع عن المدن والقرى والمقدّسات كان في مقدّمتهم الحاج قاسم ممثّلاً نظام الجمهورية الاسلامية”.
الأمين العام لحزب الله قال إنّ “الأمن الذي ينعم به العراق اليوم هو ببركة الشهداء”، سائلاً “هل من الانصاف المقارنة بين أميركا القاتلة وإيران التي ساندت العراق؟”، واعتبر أنَّ من الكارثة المقارنة بين الشهيدين اللّذين وقفا إلى جانب العراق وبين أميركا التي نفّذت المجازر.
هذا، وأكَّد السيد نصر الله أنَّ “فكر داعش أتى من السعودية التي وقفت خلف دعم التكفيريين، ومحمد بن سلمان يقول أنَّ أميركا هي التي طلبت من السعودية خلال عشرات السنين الماضية أن تعمل على نشر الفكر الوهابي في العالم”، مؤكدًا أنَّ السعودية كانت ترسل الانتحاريين وسيارات الانتحارين إلى العراق.وأوضح أنَّ السعودية أرسلت شبابها لقتل الشباب والرجال والأطفال العراقيين في العمليات الانتحارية، أمَّا إيران أرسلت شبابها ليُقتلوا دفاعًا عن الشباب والرّجال والأطفال العراقيين في كلّ المحافظات العراقية.ورأى السيد نصر الله أنَّ الولايات المتحدة مسؤولة عن كل جرائم “إسرائيل” في فلسطين ولبنان والمنطقة، مشيرًا إلى أنَّ “كل ما فعلته “اسرائيل” في لبنان من حروب وغارات ومجازر آثاره ما زالت واضحة، وتتحمل مسؤوليته الولايات المتحدة الأميركية فكيف ننظر اليها انها صديق؟”.ولفت إلى أنَّ من قتل السوريين وأدخل بلادهم في أتون الحرب المدمرة هي الإدارة الأميركية، فواشنطن تجعل من قاعدة التنف في سوريا محمية لـ”داعش” لتهديد دمشق، مؤكدًا أنَّ أمريكا هُزِمت في سوريا كما في العراق.كما بيَّن أنَّ الحرب على اليمن هي حرب أميركية تنفذها السعودية، وتلاعبوا بالدول الخليجية أثناء حصار قطر لسحب الأموال منها، معتبرًا أنَّ العدوان الأمريكي على سوريا ما زال مستمرا بأشكال مختلفة وأسوأ ما تواجهه سوريا اليوم هو الحصار الاقتصادي وقانون “قيصر”.
وقال السيد نصر الله: “في كلّ مكان كان هذا القاتل الأميركي كان الشهيد قبل أن يستشهد حاضرًا لقد كان قاسم سليماني حاضراً بما يمثّل ليصنع الانتصارات ويبني عناصر القوة ويغيّر المعادلات وفي نهاية المطاف قدّم دمه وروحه”، مشددًا على أنَّ الذين نفّذوا جريمة الاغتيال سينالون جزاءهم في الدنيا قبل الآخرة وهذا وعد الثوار والأحرار.ولفت إلى أنَّ “دماء الشهيدين سليماني والمهندس تستصرخ العقول والضمائر في العالمين العربي والإسلامي وتقول إنّ رأس العدوان أساس الإحتلال والظّلم في منطقتنا هي أميركا العدو فاتّخذوها عدوا”.

عن duaa

شاهد أيضاً

مصدر امني : حملة امنية واسعةضبط من خلالها اسلحة متنوعة من مخلفات داعش في وادي ام الوحوش غربي الانبار

افاد مصدر امني في قيادة عمليات حشد محافظة الانبار ،الخميس ، بان القوات الامنية تمكنت …