أخبار عاجلة

صحيفة أمريكية : نشر الفكر الوهابي أداة للحرب الباردة بين أمريكا والأتحاد السوفيتي

كتبت عدة مواقع صحفية مقالا للكاتب محمد صادق الحسيني … جاء فيه …

فى 22 مارس 2018 أدلى الأمير محمد بن سلمان بحديث خطير لجريدة الواشنطن بوست الأمريكية ، كشف فيه المستور وفضح أكذوبة ماأسماه السلفيون “الصحوة الإسلامية”،
واعترف بأن نشر السعودية للوهابية لم يكن خالصا لوجه الله ، وإنما كان إستجابة لمطلب أمريكى وتوظيفا للإسلام لخدمة المصالح الأمريكية !!
(نص الحديث باللغة الإنجليزية موجود في الصحيفة)
وقال بن سلمان أن هذا كان نتيجة لصفقة سياسية أبرمتها أمريكا مع كل من السعودية ومصر وباكستان ، وأن تسويق هذا الفكر الدينى المتشدد كان فقط لخدمة المعركة ضد الإتحاد السوفيتي !!
كان هذا التصريح فضيحة بجلاجل .. وقد علقت الواشنطن بوست على هذه الفضيحة بالقول :–
“لقد تأكد الآن أن نشر الوهابية لم يكن سوى أداة من أدوات الحرب الباردة بين أمريكا والإتحاد السوفييتي ، وأن كل هذه المصاحف ، وتلك المساجد ، وأغطية الرؤوس والدقون والجلاليب القصيرة …. إلخ ..
كل هذا لم يكن فى الحقيقة سوى مكياچ وأزياء تنكرية واكسسوارات للدور المطلوب تمثيله فى فيلم الحرب الباردة !! وأن الشعوب الإسلامية كانت ألعوبة ساذجة فى لعبة سياسية قذرة ليس لها علاقة بالإسلام !! ”
بدأت القصة فى 27 ديسمبر 1979 عندما أقر مجلس الأمن القومي الأمريكي خطة بعنوان “الجهاد في أفغانستان ضد الإلحاد” كتبها “زبغنيو بريجنسكى” مستشار الرئيس جيمى كارتر لشئون الأمن القومي ..
وعلى الفور بدأ بريجنسكى جولة فى الشرق الأوسط لإقناع قادة الدول الإسلامية بخطته ..
بدأ بريجنسكى جولته بزيارة سرية للقاهرة فى 3 يناير 1980 ، حيث قابل أنور السادات ، ثم قابل الملك خالد فى جدة بالسعودية فى 4 يناير ، ثم قابل الرئيس ضياء الحق فى إسلام أباد بباكستان فى 5 يناير ..
ويقول محمد حسنين هيكل فى كتابه “الحروب غير المقدسة” ص31 أن بريجنسكى دعا هذه الدول للقيام بدور قيادى فى الحرب ضد الإتحاد السوفييتي “الملحد” الذى غزا دولة إسلامية ،
وكان بريجنسكى يحمل معه خطة تفصيلية حدد فيها بدقة دور كل دولة فى تلك الحرب ، فهناك مثلا من يقوم بالتمويل المالى ، وهناك من يقوم بالتعبئة وتدريب المقاتلين … إلخ ..
والعجيب أن اليهودى ” بريجنسكى ” كان يتحدث وكأنه أحد صحابة رسول الله الغيورين على الإسلام !! ..
ونجح بريجنسكى فى إقناع الزعماء العرب بالموافقة

عن duaa

شاهد أيضاً

“وول ستريت جورنال”: “الهجوم” على الإمارات أظهر التقدُّم العسكري لـ”أنصار الله” في السنوات الأخيرة

“واحد من أكثر الهجمات جرأة لحركة انصار الله الحوثيين ضد خصومها الخليجيين منذ سنوات”. بهذه …