أخبار عاجلة

تظاهرات حاشدة في المدن المغربية رفضا لقرارات الملك محمد السادس بتطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلي

شهدت مدن مغربية، أمس الاثنين، وقفات احتجاجية رفضا للتطبيع مع إسرائيل، بعد أيام من زيارة غير مسبوقة أجراها وزير الحرب الإسرائيلي للرباط وتوقيع نظام الملك محمد السادس اتفاقية دفاع عسكري واستخباراتي مع كيان الاحتلال في سابقة هي الاولى من نوعها بين بلد عربي اقدم على التطبيع وبين الكيان المحتل.

وشارك مئات الحقوقيين والاف المواطنين في فعاليات احتجاجية بمدن وجدة وبركان وبنسليمان وبني ملال وأولاد تايمة، فيما منعت السلطات المغربية وقفة مماثلة بالعاصمة الرباط.
وردد المحتجون هتافات تطالب بوقف التطبيع، ودعم القضية الفلسطينية، منها: “التطبيع خيانة”، و”ناضل يا مناضل.. ضد التطبيع ضد الصهيون”، و”إدانة شعبية.. الأنظمة العربية”.
وقالت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، في بيان لها، إنها ترفض أن “يكون المغرب مطية للكيان الصهيوني لتحقيق مشاريعه التوسعية في منطقة المغرب الكبير”.
ودانت زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للرباط بين 23 و25 نوفمبر الجاري، وأعربت الجبهة عن رفضها لأي تعاون مع أعداء الشعب الفلسطيني، والذي يشكل خطورة مدمرة على المغرب والمنطقة برمتها.
وبمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، في 29 نوفمبر سنويا، دعا رئيس “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” عبد القادر العلمي، “الشعب المغربي، وكل قواه المدنية والحزبية والنقابية والحقوقية والطلابية والنسائية ومنابر الإعلام، إلى إعلان التعبئة العامة الطويلة الأمد لمواجهة الاختراق التطبيعي التخريبي”.
واعتبر العلمي، خلال مؤتمر صحفي في الرباط، أن استقبال المغرب لوزير الحرب الإسرائيلي هو مساهمة في إضفاء “المشروعية على جرائمه وجرائم كيانه” بحق أهل القدس وفلسطين.
وتابع أن التطبيع مع إسرائيل “لا يسيء فقط إلى قضية فلسطين، بل ويهدد المغرب وجوديا ويستهدف وحدته الترابية وتماسك مجتمعه وأمنه واستقراره”.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

عضو الاطار التنسيقي عزام الحمداني : قرب التوافق بين القوى الشيعية والكردية لتشكيل الحكومة المقبلة

اكد عضو الإطار التنسيقي عزام الحمداني، الخميس، توصل القوى الشيعية والكردية الى تفاهمات ايجابية بشان …