أخبار عاجلة

التطبيع الإسرائيلي المغربي.. مسار خطير يقوده الملك محمد السادس لخدمة اسرائيل وتهديد للامن القومي لدول شمال افريقيا

يسعى كيان العدو منذ احتلاله فلسطين للدخول إلى القارة الإفريقية، ولا سيما إلى الدول العربية الواقعة فيها، وتطبيع العلاقات معها، لأسباب متعددة على رأسها استهداف الأمن القومي العربي، ومن هنا يمكن فهم عودة التوتر والنزاع المغربي الجزائري.
لقد وضع الكيان الصهيوني افريقيا هدفًا إستراتيجيًا، خاصةً أمام ما يعتبره سهولة وإمكانية التسلل إلى دولها دون عناء كبير. ويزداد التركيز الإسرائيلي على التطبيع مع دول هذه القارة في الآونة الأخيرة، خاصةً الدول العربية في شمال افريقيا، حيث بدأ التمهيد للدخول من خلال التطبيع مع المغرب التي كانت تدعي سابقاً الوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية، ومن المغرب تعمل اسرائيل على استهداف و حصار من يرفض التطبيع كالجزائر و تونس.
وتريد “إسرائيل” جعل شمال افريقيا بوابة لها، وفتح خط تطبيعي مع الكيان الإسرائيلي لتعبر منه بين آسيا وافريقيا، حيث إن مثل هذه الاتّفاقيات الثنائية سترسّخ العلاقات مع السعودية والإمارات والبحرين والأردن ومصر.. والمغرب، ما يعطي مبرراً لحكومات عربية أخرى تريد الدخول في هذا المسار.
ولا يمكن للمتابع أن يتجاهل أن التطبيع المغربي ـ الإسرائيلي، يأتي في توقيت مريب يتزامن مع الأزمة بين المغرب والجزائر، وهو ما تعتبره الأخيرة رسالة لها، وتقوم على ركيزتين التجسس والتصعيد الأمني والعسكري، خاصة أن الجزائر على عكس المغرب دائماً ما كانت مساندة للشعب الفلسطيني ولقضية المسجد الأقصى اشريف وحقوق الفلسطينيين، ومن هنا نجد ان الجزائر محقة من ابداء القلق والتوجس الأمين والعسكري من استغلال “إسرائيل” علاقاتها مع المغرب لاستهداف الامن القومي الجزائري ، خاصة وان الجزائر خاضت جهدا دبلوماسيا كبيرا لمن اختيار اسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد الافريقي.
لاشك ان التطبيع بين نظام الملك محمد السادس والكيان الاسرائيلي بمثابة حصان طروادة صهيوني يحاول اختراق الامن القومي لدول شمال افريقيا ٫٬ ولاشك ان التاريخ سيخلد الدور الخياني للملك محمد السادس في فتح أبواب المغرب اقتصادية وعسكريا وامنيا وسياسيا مشرعة ومفتوحة للكيان الصهيوني .
ولاشك أيضا ن هذا التطور الخطير سيدفع بالاحرار في الجيش المغربي والشعب المغربي بالعمل لاسقاط نظام الملك محمد السادس الذي بات مجرد موظف في ماكنة المشروع الصهيوني ينفذ أوامر الحركة الصهيونية ويسخر قدرات الشعب العربي المسلم في المغرب لطعن القضية الفلسطينية وخيانة المسجد الأقصى وخيانة الشعب الفلسطيني .

عن duaa

شاهد أيضاً

الحزب الديمقراطي : الحوار والتنازلات هي الاهم في المرحلة الحالية

أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ريبين سلام، الاثنين، أن لغة الحوار بين الكتل السياسية …