أخبار عاجلة

الرئيس الايراني لنظيره الفرنسي في مكالمة امتدت لساعة ونصف : مفاوضات فيينا يجب ان تؤدي الى الغاء الحظر

عتبر الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي في محادثات هاتفية مع نظيره الفرنسي امانوئيل ماكرون استمرت لساعة ونصف، ايفاد فريق شامل الى مفاوضات فيينا مؤشرا لارادة ايران الجادة، مؤكدا بان المفاوضات يجب ان تؤدي الى الغاء الحظر.

وكان الرئيس الفرنسي امانوئيل ماكرون قد اجرى مساء الاثنين اتصالا هاتفيا مع الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي استغرق ساعة ونصف، تباحثا فيه حول القضايا الثنائية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وفرنسا وكذلك قضية المفاوضات النووية الجارية في فيينا بين ايران ومجموعة “4+1”.
وقال الرئيس الايراني في هذا الاتصال الهاتفي، ان ايران وفت على الدوام بجميع التزاماتها في الشأن النووي كما أکدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الالتزام مرارا.
وتساءل الرئيس الايراني، لماذا رغم وفاء ايران بالتزاماتها في الاتفاق النووي نكثت اميركا العهد وكذلك اوروبا لم تنفذ التزاماتها مضيفا : ينبغي توجيه السؤال الى اولئك الذين نكثوا عهدهم، لماذا لم ينفذوا التزاماتهم؟ ونحن نؤكد مرة أخرى بأننا ملتزمون بتعهداتنا.
واشار الى بدء المفاوضات لالغاء الحظر في فيينا وقال: ان ايفاد فريق شامل الى المفاوضات مؤشر لارادة ايران الجادة فيها.ودعا آية الله رئيسي، الرئيس الفرنسي الى بذل الجهود بالتعاون مع باقي الدول المشاركة في مفاوضات فيينا حتى تحقق المفاوضات النتيجة المطلوبة ويرفع الحظر عن ايران.
واكد الرئيس الايراني: ان الحظر لم يستطع الوقوف امام ايران في طريق التقدم واليوم فان العالم كله يعلم من هم منتهكو الاتفاق النووي الذين عليهم العودة الى التزاماتهم.وأضاف آية الله رئيسي: ان الظروف الحالية هي نتيجة لعدم تنفيذ اميركا واوروبا لالتزاماتها في الاتفاق النووي.
واشار الى الزيارة الاخيرة التي قام بها مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران واعلانه التزام ايران بتعهداتها النووية وقال: ان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يذكر اي كلام عن عدم التزام ايران بتعهداتها ونحن الان مستعدون لمواصلة تعاوننا الكامل مع الوكالة.
واضاف: على اولئك الذين بدأوا بنكث العهد في الاتفاق النووي ان يعملوا على كسب ثقة الطرف الآخر حتى تكون المفاوضات حقيقية وتفضي الى نتيجة.
وقال آية الله رئيسي، أنه لو رفعت اميركا الحظر ونفذت اوروبا تعهداتها فلا يوجد حينها أي قلق بتاتا بشأن تنفيذ الالتزامات من جانب ايران، لأننا أثبتنا مراراً وبشكل عملي التزامنا بتعهداتنا.
من جانبه ادان الرئيس الفرنسي امانوئيل ماكرون خلال الاتصال الهاتفي إنسحاب اميركا من الاتفاق النووي، قائلا: ان الاتفاق النووي نعتبره مسؤولية مشتركة وقد بذلتُ الجهود دوما لإعادة جميع الأطراف الى إطار الاتفاق النووي.واضاف: لقد اجريت محادثات أيضا بهذا الشأن مع الرئيس الامريكي جو بايدن ونحن عازمون على مواصلة المفاوضات حتى تحقيق النتيجة.

عن anwartv2

شاهد أيضاً

الرئيس الإيراني رئيسي ونظيره الروسي بوتين يؤكدان على تطوير العلاقات الاستراتيجية بين البلدين

عقدت في موسكو القمة الإيرانية الروسية بمشاركة الرئيسين الإيراني إبراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين، و …