الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية تؤكد جاهزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية .

أكدت الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية، الثلاثاء، جاهزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية.وقالت الهيئة في بيان لها  إن “المقاومة العراقية التي تستمد مشروعيتها من فتوى الفقهاء، وإرادة الشعب، على أتم جهوزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية من أجل حفظ كرامة الشعب وسيادة العراق”.وأضاف البيان أنه “على ضوء ما حصل من تطورات خطيرة تمثلت بالتلاعب في نتائج الانتخابات، وظهور الأدلة المتظافرة بـ(فبركتها)، يوضح بجلاء فشل وعدم أهلية عمل مفوضية الانتخابات الحالية، وبطلان ما تم إصداره من نتائج”. 

ولفت البيان الى أن “المقاومة التي نذرت نفسها للعراق وسيادته، لا يمكن أن تتهاون مع المشاريع الخبيثة التي تسعى إلى دمج أو الغاء الحشد الشعبي، والتي لا تصب إلا في خدمة الاحتلال الأمريكي، وهذا ما حذر وأفتى بحرمته مراجعنا العظام دامت توفيقاتهم”.وتابع أن “مواجهة تلك المشاريع بما تحمله من مصادرة للحريات الشخصية، وقمع لحرية التعبير عن الرأي، وإبدال القضاء بما يسمى بـ (المحاكم الشرعية) السّيئة الصيت، يستوجب وقوف الأحرار من أبناء شعبنا الأبي للحيلولة دون تحقيق تلك المآرب الخبيثة”. 

وكان تحالف الفتح اعلن عزمه الطعن بنتائج الانتخابات البرلمانية.قال المتحدث باسم التحالف أحمد الأسدي في مؤتمر صحفي : “سير العملية الانتخابية كان ناجحا من الناحية الأمنية، ولكن لن نتخلى عن أصوات من منحونا ثقتهم ونرفض ما أعلن من نتائج حتى الآن”.وأضاف :”اتفقنا على إجراءات مهمة تضمن نزاهة الانتخابات لكن ما تم إعلانه لا يظهر هذه الشفافية وهناك محطات انتخابية لم تضف أصواتها إلى النتائج التي تم إعلانها . 

ودعا “المفوضية الى إعلان النتائج بشفافية وتقديم دلائل على عدم حجب أي أصوات” مبينا ان “اعتراضنا على النتائج المعلنة ورفضنا لها ليس موجها لأي كتلة سياسية فائزة”.ولفت الأسدي الى ان “المحطات التي تم عدها يدويا لم تضف أصواتها اي مايقارب المليون صوت و لدينا أدلة تثبت أن لدينا عددا من الأصوات يؤهلنا للفوز”.وأكد ان “من حق جماهيرنا أن تعبر عن امتعاضها ورفضها للنتائج دون الخروج عن القانون” مشيراً الى ان “جماهيرنا في كل مناطق العراق تشعر بخيبة أمل كبيرة ونقول لهم لا تهنوا ولا تحزنوا ونحن رجال الدولة وحماتها ونحن داعمون للمفوضية في تقديم كل أدلة بشفافية”.وأشار الى ان “النتائج لن تبقى ولن نقبل بأي نتائج الا بالأدلة ونقبل بالنتائج الشفافة المستندة الى الأدلة” منوها الى ان “خطأ فادحا وقع في نتائج الانتخابات ويجب تصحيحه ومن المرجح ان نصل الى مرحلة العد والفرز اليدوي”.وتابع الأسدي :”منفتحون على الجميع وليس لنا عقد مع أي كتلة وسنقدم طعنا رسميا بنتائج الانتخابات وفق القانون و قد نلجأ الى العد والفرز اليدوي”

عن duaa

شاهد أيضاً

تدخلات أمريكية واضحة ، ورغبة الولايات المتحدة بالإسراع في تشكيل الحكومة وقبولها بنتائج الانتخابات .

صرح السفير الأمريكي في  بغداد ماثيو تولر ،عن رغبة الولايات المتحدة بالإسراع في تشكيل الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *