الخارجية الإيرانية:المفاوضات النووية ستجرى في فيينا.

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان المفاوضات النووية ستجري في فينا، لافتا الى ان الوفد الايراني لن يتفاوض على نص جديد وان الحوار سيكون في اطار الاتفاق النووي.      

 واضاف خطيب زادة  في مؤتمر صحفي ,” لو كان الغرب جادا في المفاوضات النوویة  ,لما كان الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب يتجرا على التطاول عليه، مشيرا الى ان المانيا تعتبر من الدول التي لم تف بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي“.

وتابع ,” اكدنا على ان المفاوضات في فينا ستقام وان الوفد الايراني لن يتفاوض على نص جديد وان الحوار سيكون في اطار الاتفاق النووي”.

وحول الانتخابات البرلمانية العراقية قال خطيب زادة ,” ان ما حدث في العراق أمس هو استمرار للعملية الديمقراطية في هذا البلد، مرحبا بإجراء الانتخابات بنجاح في العراق، وقال اننا نعتقد أن هذا البلد يسير على الطريق الصحيح نحو الديمقراطية”.

وبخصوص العلاقات الايرانية السعودية قال وزير الخارجية,” ان الحوار مع السعودية يمكن أن يؤدي إلى ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة، قائلا: نحن على تواصل مع الجانب السعودي بشكل مستمر والمفاوضات وصلت إلى مرحلة جدية أكثر”.

واوضح خطيب زادة,” بحثنا مع السعودية عددا من الملفات المشتركة والملفات الإقليمية وبينها الشأن اليمني ، موضحا ان ظروف الشعب اليمني ماساوية ومفاوضاتنا مع السعودية تتركز على استتباب الامن في هذا البلد”.

وحول زيارة وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان إلى لبنان، اكد ان العلاقات الايرانية اللبنانية اقوى من الضغوط الخارجية ولن تجري حسب رغبة الطرف الثالث.

واضاف إن إرادة البلدین هي توسيع العلاقات والمحادثات تهدف إلى متابعة المشاريع بغض النظر عن الضغوطات والحظر المفروض علی البلدین.

عن duaa

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية الإسلامية : الدول الأجنبية تسعى لتحقيق مأربها التوسعية ، ولن نسمح للصهاينة للمساس بعلاقتنا مع الدول الجارة .

شدد  رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي بان العلاقات مع الدول الجارة تعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *