الاطار التنسيقي للقوى الشيعية يعلن عدم قبوله بنتائج الانتخابات ويؤكد طعنه بها .

أعلن الاطار التنسيقي للقوى الشيعية، الثلاثاء، عن عدم قبوله بنتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة، مؤكداً طعنه بها.وجاء في بيان للقوى، أنه “حرصاً من الاطار التنسيقي على المسار الديمقراطي وصدقيته ولتحقيق موجبات الانتخابات المبكرة التي دعت اليها المرجعية الدينية والتي اكدت على ان تكون حرة امنة ونزيهة ومن اجل تجاوز الشكوك والاشكالات الكبيرة التي رافقت انتخابات ٢٠١٨ وادت الى انسداد سياسي تطور الى احداث مؤسفة عام ٢٠١٩ ومن اجل دعم العملية الديمقراطية ونزاهة الانتخابات قدمنا جميع الملاحظات الفنية الى مفوضية الانتخابات”.

وأضاف البيان أن “المفوضية تعهدت بمعالجة جميع تلك الاشكالات بخطوات عملية ولكنها لم تلتزم بجميع ماتم الاعلان عنه من قبلها من اجراءات قانونية”.وتابع “وبناء على ذلك نعلن طعننا بما اعلن من نتائج وعدم قبولنا بها وسنتخذ جميع الاجراءات المتاحة لمنع التلاعب باصوات الناخبين”.

من جانبه  أكد المسؤول الأمني لكتائب حزب الله أبو علي العسكري، أنّ ما حصل في الانتخابات التشريعية يُمثّل أكبر عملية احتيال والتفاف على الشعب العراقي في التأريخ الحديث.

وقال أبو علي العسكري في تغريدة له على تويتر، “سنقف بكل حزم وإصرار لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح ولن نسمح لأي كان أن يضطهد أو يحاول إذلال أبناء العراق”.

وأضاف، “على الأخوة في المقاومة العراقية الاستعداد لمرحلة حساسة تحتاج إلى الحكمة والمراقبة الدقيقة”.

ونوّه العسكري،الى ان  “الأخوة في الحشد الشعبي هم المستهدفون الأساسيون وقد دفع عربون ذبحهم إلى من يريد مقاعد في مجلس النواب”.فيما خاطب أبو علي العسكري، كُلاً من تحالف الفتح وقوى الدولة إضافة إلى العقد الوطني وحركة حقوق قائلا: “تيقنوا لن يضيع حق وراءه مطالب وسيكون النصر حليفكم”.

 

عن duaa

شاهد أيضاً

تدخلات أمريكية واضحة ، ورغبة الولايات المتحدة بالإسراع في تشكيل الحكومة وقبولها بنتائج الانتخابات .

صرح السفير الأمريكي في  بغداد ماثيو تولر ،عن رغبة الولايات المتحدة بالإسراع في تشكيل الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *